بالصور : هكذا وقعت تلميذة بمدينة بنجرير ضحية للعبة الحوت الأزرق


بالصور : هكذا وقعت تلميذة بمدينة بنجرير ضحية للعبة الحوت الأزرق

وقعت تلميذة تتابع دراستها بإحدى الثانويات بمدينة بنجرير، ضحية للعبة “الحوت الأزرق” القاتلة، حيث أقدمت على وشم يدها برمز “الحوت الأزرق”، ويأتي على بعد أسبوع من نقل مراهق بمراكش إلى مستشفى الأمراض العقلية بسبب ادمانه للعبة ودخوله في حالة اكتئاب شديد.

وقال موقع القناة الثانية الذي نقل الخبر، إن زملاء التلميذة اكتشفوا وجود وشم على يدها يشبه رسم “الحوت الأزرق”، ليقرروا إخبار إدارة الثانوية بالواقعة، والتي ربطت الاتصال بلجنة إقليمية تم تشكيلها خصيصا لتتبع مثل هذه الحالات.

وأضاف المصدر ذاته، أنه اللجنة الإقليمية حلت بالثانوية إلى جانب أب التلميذة، حيث تأكدوا بأن الفتاة وقعت ضحية للعبة الحوت الأزرق، ووصلت إلى التحدي رقم 40، وقد تمت إحالتها على المستشفى الإقليمي بنجرير، ثم إلى مستشفى الأمراض النفسية والعقلية السعادة بمراكش.

وبعد تشخيص حالتها، يضيف الموقع المذكور، تبث أن التلميذة تعاني من اضطرابات بسبب ممارستها للعبة الحوت الأزرق، كما أن تقترب من مرحلة الإقدام على الانتحار، حيث نقلت إلى مستشفى الأمراض النفسية والعقلية ابن رشد بالدار البيضاء.

يشار أن مراهقا يدعى “إبراهيم، ب” لا يتجاوز عمره 14 سنة، نقل مطلع فبراير الجاري، إلى مصلحة الطب العقلي والنفسي “ابن رشد” بالدارالبيضاء، بعد أن دخل في حالة اكتئاب بسبب إدمانه على اللعبة الإلكترونية “الحوت الأزرق”، التي وصل فيها إلى مراحل متقدمة، منفذا ل30 مهمة من بين 50 المطلوبة في قانون اللعبة المجنونة.

وبعد أن قرر التوقف عن اللعبة، تلقى تهديدات عبر بريده الإلكتروني من طرف القائمين على اللعبة، بقتله هو وأفراد عائلته، مما جعله يدخل في أزمة نفسية حادة.

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons