alternative text

بالصور : افتتاح فعالية المغرب في أبوظبي تعزيزاً للعلاقات الأخوية التاريخية


بالصور : افتتاح فعالية المغرب في أبوظبي تعزيزاً للعلاقات الأخوية التاريخية

المغرب 24 : أبو ظبي

البوابة الخشبية الضخمة هنا في فعالية “المغرب في أبوظبي” ستكون المدخل لعالم مختلف مبهر. عالم يبدأ بأرض مرصّعة بمليوني قطعة زليج، ويحيط به الجدران زاهية الألوان، والأعمدة الرخامية الأنيقة، والسقف المتلألئ بالثريات النحاسية.

الفعالية التي افتتحتها الدكتورة أمل القبيسي، رئيسة المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي، تتضمن العديد من العروض الموسيقية التي يمتزج فيها التقليدي بالروحي، والقروي بالعصري، وتقدم أعمالاً تعكس خبرة وحنكة وعبقرية الصانع المغربي، وعروض القفطان المغربي، وأدوات الحرب والسلاح المتمثلة في البنادق والسيوف والخناجر والرماح، وما بين أدوات الشاي.

ونظراً للمكانة المتميزة التي يتبوأها الفن المعماري في التراث المغربي، فإن دورة العام الحالي 2016 ستحتفي بالفن المعماري الإسلامي؛ حيث يعتبر المغرب من أكثر الدول العربية التي حافظت على تراث فني ثري، يتغذى أساساً على الرافد الثقافي الأندلسي أكثر من المشرقي، لذا بقي المغرب لأكثر من ستة قرون المعقل الأساسي للفن المعماري الأندلسي، وهو من أهم مكونات الفن الإسلامي.

وانطلقت الفعالية، اليوم، بترحيب من الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات، وبرعاية صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، ودعم الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبمتابعة واهتمام الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.

وافتتحت الفعالية الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، وحكيم بنشماس رئيس مجلس المستشارين ، يرافقهما مطر سهيل اليبهوني، عضو المجلس الوطني الاتحادي، رئيس اللجنة العليا المنظمة لفعالية المغرب في أبوظبي، أنشطة فعالية المغرب في أبوظبي بمركز أبوظبي الوطني للمعارض، والتي تستمر حتى 11 دجنبر 2016، بإشراف وزارة شؤون الرئاسة، وذلك في إطار تعزيز ودعم العلاقات التاريخية والأخوية التي تجمع دولة الإمارات العربية المتحدة بالمملكة المغربية في جميع المجالات.

وقالت “القبيسي”، إن العلاقات التاريخية الأخوية المتميزة بين دولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة المغربية الشقيقة، متجذرة ومتأصلة بين قيادتي البلدين وشعبيهما، وتتجلى بأبهى صورها من خلال نشر قيم التسامح والمحبة والتعريف بتراث وأصالة وعراقة الموروث الغني لدى البلدين، وذلك عبر التعاون المستمر لإقامة العديد من الأنشطة والفعاليات المشتركة التي تقدم لمحة موجزة عن أصالة التراث والقيم لدى الشعبين، وإن تنظيم فعالية المغرب في أبوظبي لأبلغ تعبير عن متانة هذه العلاقات والروابط الأخوية بين البلدين.

وأضافت، الفعالية نقلت جوانب مبهرة من الحضارة المغربية والحفاظ الرائع على الحرف والمهن التقليدية التي يتم تناقلها عبر الأجيال، ونفتخر بأن مثل هذه الحرف إثراء للتراث العربي الإسلامي وفي مجال التراث الإنساني العالمي.

وأشارت “القبيسي” إلى أن دولة الإمارت قيادةً وشعباً تربطها علاقة تاريخية بقيادة وشعب المملكة المغربية، وهي علاقة استنثائية عبر مسيرة طويلة وتقارب ثقافي شهد الكثير من الإنجازات، ونفخر كإماراتيين بمثل هذا التميز المبتكر في مجال عرض التراث الثقافي للملكة المغربية، ونؤكد على أن مثل هذه الفعاليات تعزز ثقتنا في المواطن العربي القادر على الحفاظ على تقاليده وحرفه مع الانفتاح الكبير الذي يشهده العصر والتقدم.

ومن جانبه، قال مطر سهيل اليبهوني، عضو المجلس الوطني الاتحادي، رئيس اللجنة العليا المنظمة لفعالية المغرب في أبوظبي: “أتوجه بالشكر الجزيل إلى القيادة الرشيدة على ترحيبها ودعمها ومتابعتها واهتمامها في تنظيم هذا الحدث البارز الذي يتيح لجميع زواره من مواطنين ومقيمين في الدولة فرصة التعرف على مكونات حضارة المغرب الأصيلة، وموروثات ماضيها العريق، الذي من شأنه أن يسهم في الحفاظ على التراث ونقله إلى الناشئة والأجيال القادمة، ونشر قيم ومبادئ التسامح والمحبة التي تربينا عليها وتلقيناها من الآباء والأجداد والأسلاف”.

وتقام أنشطة فعالية المغرب في أبوظبي بالتزامن مع احتفالات الدولة باليوم الوطني الخامس والأربعين لقيام اتحادها، ومنذ تأسيس دولة الإمارات دأبت قيادتها الرشيدة على تعزيز نهجها بتقوية العلاقات التاريخية مع الدول الشقيقة والصديقة، وجاء تنظيم فعالية المغرب في أبوظبي لتُرسخ عرى الروابط الأخوية مع المملكة المغربية في جميع النواحي السياسية منها والاقتصادية والإعلامية والعلمية والسياحية والثقافية، وذلك من خلال تعريف المجتمع الإماراتي بالثقافة والتراث المغربي الأصيل كونه أحد الركائز الأساسية في تاريخ وحضارة المملكة المغربية الشقيقة.

ويعد احتضان الإمارات لهذه الفعالية لتعزيز وتقوية أواصر الصلات والترابط بين دولة الإمارات والمملكة المغربية، ودعم وتوثيق العلاقات التاريخية والأخوية بين البلدين في مختلف المجالات والميادين، لذلك فإن زوار فعالية المغرب في أبوظبي هذا العام يحظون بفرصةٍ ذهبيةٍ لسبر أغوار التراث الثقافي المغربي الثري بمختلف أشكاله سواء بالمعمار، أو الموسيقى، أو الفن، أو المطبخ، أو العادات والتقاليد؛ حيث ستبدأ رحلتهم بمجرد الدخول إلى رواق المغرب الذي سيُفتَحُ كصندوق كنز يحفظ بداخله لآلِئَّ ثمينة تُشِعُ ألقاً لتخاطب الأحاسيس الخمسة. 

يذكر أن فعالية المغرب في أبوظبي حققت خلال دورتها السابقة نجاحاً متميزاً، ولاقت إقبالاً جماهيرياً واسعاً من قبل المواطنين والمقيمين على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة، لتأتي دورة هذا العام استمراراً للنجاح واستكمالاً لما تم تحقيقه العام الفائت، خاصة أنها ستترك لزوارها أثراً طيباً وستنعش ذاكرتهم وتثري خيالهم ومخزونهم المعرفي.

مقالات ذات صلة