انفجار يسقط قتلى قرب ضريح صوفي في باكستان


انفجار يسقط قتلى قرب ضريح صوفي في باكستان

قال مسؤولون إن ما لا يقل عن عشرة أشخاص قتلوا، وأصيب أكثر من 20 آخرين، في انفجار استهدف نقطة تفتيش أمنية أمام ضريح صوفي كبير في مدينة لاهور بشرق باكستان؛ اليوم الأربعاء.

وقع الانفجار في ثاني أيام شهر رمضان عند نقطة تفتيش أمنية بالقرب من ضريح داتا دربار، أحد أكبر الأضرحة في جنوب آسيا الذي يزوره عشرات الآلاف سنويا.

وقال أشفق خان، نائب المفتش العام لعمليات الشرطة في لاهور، “كانت الشرطة الهدف الرئيسي لهذا الهجوم. نجمع أدلة جنائية للتحقق من طبيعة الانفجار”.

وقال متحدث باسم الشرطة إن عدد القتلى ارتفع إلى عشرة، منهم 6 المدنيين و4 من رجال الشرطة. وأصيب ما لا يقل عن 23 شخصا.

وقال محمد فاروق، المتحدث باسم خدمة الإنقاذ في المدينة، إن ما لا يقل عن سبعة من المصابين في حالة حرجة.

وقال مسؤولون إن الشرطة أقامت نقاط تفتيش أمنية على الطرق الرئيسية المؤدية إلى الضريح بينما أُعلنت حالة التأهب في المستشفيات.

وأعلنت جماعة حزب الأحرار المنشقة عن حركة طالبان الباكستانية مسؤوليتها عن الهجوم. وقالت في بيان إن الهجوم استهدف الشرطة، وإنه تم في وقت يهدف لتفادي سقوط ضحايا من المدنيين.

وقال عبد العزيز يوسف زاي المتحدث باسم الجماعة: “تم هذا الهجوم في وقت لم يكن هناك أي مدني بالقرب من الشرطة”، بينما أصدر رئيس الوزراء عمران خان بيانا ندد فيه بالهجوم وطلب من الحكومة المحلية مساعدة الضحايا.

مقالات ذات صلة