انطلاق أضخم مناورات عسكرية للجيشين المغربي و الأمريكي بجنوب المملكة


انطلاق أضخم مناورات عسكرية للجيشين المغربي و الأمريكي بجنوب المملكة

انطلقت المناورات العسكرية المشتركة بين الجيش المغربي ونظيره الأمريكي، يوم السبت المنصرم، ضمن نسخة “أفريكان ليون 2019” بمشاركة آلاف العسكريين وعدد مهم من المعدات والآليات العسكرية.

وأوضحت القوات المسلحة الملكية أن المناورات المشتركة التي انطلقت في 16  مارس الجاري إلى 17 أبريل المقبل بجهة أكادير، وتفنيت، وطانطان، وطاطا، وبنجرير، تأتي بتعليمات من جلالة الملك محمد السادس، باعتباره القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية.

وأوضحت القيادة العامة للقوات المسلحة الملكية في بلاغ لها، أن « الأهداف من هذا التدريب، الذي يعد من بين التدريبات الأكثر أهمية في العالم بين الحلفاء، هي المصادقة على مفاهيم استخدام القوات البرية، وتعزيز العمل المشترك لوسائل وأنظمة القيادة الجوية البرية المعتمدة في البلدين، وتدريب المكون الجوي على عمليات المقاتلات الجوية وعملية التزود بالوقود جوا، وكذلك القيام بأنشطة ذات طابع إنساني ».

وأضاف البلاغ، أنه علاوة على التكوين في أنشطة القيادة والتدريبات على عمليات مكافحة التنظيمات الإرهابية العنيفة، سيشمل تدريبات برية وجوية والمحمولة جوا، والمحاكاة التكتيكية، مضيفا أن الدورة الـ16 من هذا التدريب ستعرف مشاركة وحدات وملاحظين عسكريين من خمس دول تمثل أفريقيا وأوروبا وأمريكا الشمالية، هي كندا وإسبانيا وبريطانيا والسنغال وتونس، إضافة إلى الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المغربية.

من جهة أخرى، وفي إطار الأنشطة الموازية المدنية-العسكرية ذات البعد الإنساني، سيتم تقديم خدمات طبية لفائدة الساكنة المحلية بجهة طاطا، من طرف فرق طبية تتكون من أطباء وممرضين من القوات المسلحة الملكية والجيش الأمريكي.

ويندرج تدريب « أفريكان ليون 2019″، ضمن التدريبات الكبرى التي تنظمها، بصفة مشتركة، القيادة العسكرية الأمريكية في أفريقيا (أفريكوم) والقوات المسلحة الملكية، والتي تهدف إلى تعزيز مستوى التعاون والتكوين وكذا تبادل التجارب والخبرات بين مختلف المكونات العسكرية من أجل تمكينها من بلوغ قدراتها التشغيلية الكاملة.

مقالات ذات صلة