اليمين المتطرف يتقدم في انتخابات البرلمان الأوروبي


اليمين المتطرف يتقدم في انتخابات البرلمان الأوروبي

كشفت النتائج الأولية غير الرسمية لانتخابات البرلمان الأوروبي التي شهدتها 21 دولة في التكتل، الأحد، تراجع أحزاب الوسط ويمين الوسط، لصالح أحزاب اليمين المتطرف والأحزاب المدافعة عن قضايا البيئة بنسبة كبيرة.

وتتبنى أحزاب اليمين المتطرف في أوروبا سياسة متشددة للغاية ضد المهاجرين الواصلين إلى بلدانها، وبعض منها يطالب بترحيلهم إلى أوطانهم، وقطع المساعدات الحكومية عنهم، كما تطالب برفض استقبال لاجئين أو مهاجرين جدد.

ومثّل ملف الهجرة والحد منها جزءاً رئيسياً في الدعايات الانتخابية لأحزاب اليمين في أوروبا، والتي ركزت على جانبي «تأثر الاقتصاد والأمن» من وصول المهاجرين.

والبرلمان الأوروبي هو مؤسسة برلمانية تنتخب (751 نائباً) بطريقة مباشرة، وتتبع الاتحاد الأوروبي، ويشكل البرلمان مع مجلس الاتحاد الأوروبي، السلطة التشريعية بالتكتل الذي يضم 28 دولة.

وبحسب النتائج الأولية التي نشرتها وكالة أسوشيتد برس وقناة يورو نيوز، جاءت نتائج الانتخابات كما يلي في أبرز الدول الأوروبية:

ألمانيا: حلّ تحالف المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل (الحزب المسيحي الديمقراطي وشريكه الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري) في المركز الأول بنسبة تتراوح بين 27.5% إلى 28%، غير أنه رغم ذلك سجل أسوأ نتيجة مقارنة بالانتخابات السابقة.

كما حل حزب الخضر في المركز الثاني لأول مرة في ألمانيا بنحو 22% من الأصوات، مقابل تراجع الحزب الاشتراكي الديمقراطي، شريك الائتلاف الحاكم إلى المركز الثالث (15.5%).

فيما حصل حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني المتطرف على 10.5% والديمقراطي الحر على 5.5%.

فرنسا: تقدم حزب التجمع الوطني الفرنسي اليميني المتطرف بزعامة مارين لوبان على حزب «الجمهوري إلى الأمام» الوسطي الذي يتزعمه الرئيس إيمانويل ماكرون.

وبحسب النتائج الأولية، حصل حزب لوبان على 24.2% من الأصوات، مقابل 22.4% لحزب ماكرون.

إيطاليا: تصدر حزب «الرابطة» اليميني المتطرف بقيادة وزير الداخلية نائب رئيس الوزراء، ماتيو سالفيني، النتائج وحصل على نسبة تتراوح بين 27% و31% من الأصوات.

وبحسب «يورو نيوز»، ستتسبب تلك النتيجة في تعرض موازين القوى في إيطاليا للخلل، حيث سيمسك سالفيني بسلطة أكبر ما قد يفتح صفحة جديدة من العلاقات المتوترة مع بروكسل.

بريطانيا: انعكست تبعات أزمة خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي على ما يبدو على نتائج الأحزاب الرئيسية التي تصدرت المشهد خلال الأشهر الماضية، فقد مني حزب المحافظين الحاكم وحزب العمال المعارض بخسارة فادحة، مقابل تقدم ملحوظ لحزب «بريكست» الجديد بزعامة نايجل فاراج.

وحلّ حزب بريكست في المركز الأول بـ31.7% من الأصوات ثم حزب الديمقراطيين الأحرار بـ18.5%، وحل حزب العمال ثالثاً بـ14%، ثم حزب الخضر رابعاً بـ12.1% وجاء حزب المحافظين في المركز الخامس بـ8.7% من الأصوات.

إسبانيا: حقق حزب العمال الاشتراكي لرئيس الوزراء بيدرو سانشيز فوزاً واضحاً بـ 28 % من الأصوات، مقابل 17% لحزب الشعب المحافظ و6.5% لحزب بوكس اليميني المتطرف.

المجر: حل حزب «فيدس» اليميني الحاكم في المركز الأول بـ56% من الأصوات، وحصل حزب (دي كي) اليساري على 16.2% مقابل 10% لحزب حركة الزخم (مومنتام موفمنت).

النمسا: سجل حزب الشعب المحافظ بقيادة المستشار النمساوي سيباستيان كورتس فوزاً واضحاً، حيث حصل على نحو 34.9 من أصوات الناخبين، ثم الحزب الاشتراكي 23.5% وحزب الحرية 17.5% والخضر 13.5% ونويس 8%.

بلغاريا: حل حزب «مواطنون من أجل التطور» الحاكم المحافظ، في المركز الأول بـ23.8% ثم الحزب الاشتراكي المعارض بـ 23.1% ثم حزب حركة الحقوق والحريات بـ 13.6%، وحصل حزب فمرو على 6.8%.

اليونان: مني حزب «سيريزا» الحاكم بهزيمة في الانتخابات، قال على إثرها رئيس الوزراء أليكسيس تسيبراس إنه سيدعو إلى انتخابات برلمانية مبكرة.

وحصل حزب سيريزا على 24% من الأصوات مقابل 33% لحزب الديمقراطية الجديدة المعارض.

مقالات ذات صلة