الهروين يقتل شابًا مدمنًا في طنجة


الهروين يقتل شابًا مدمنًا في طنجة

تسببت جرعة هروين ، مساء أمس الأربعاء ، في وفاة شاب في العشرينيات من عمره ، عُثر عليه داخل منزل بحي بنديبان الشعبي وسط مدينة طنجة.

وكشفت مصادر محلية ، أنه يرجح أن تكون وفاة الشاب ناجمة عن الإفراط في استهلاك المخدرات القوية، خاصة النوع المغشوش الذي يتم ترويجه بأسعار منخفضة في الأحياء الشعبية.

و بخصوص استفحال ظاهرة الإدمان على المخدرات القوية، وتغلغلها في أوساط شريحة الشباب والقاصرين في مدينة طنجة ، أوضح مصدر أمني لـ«المغرب 24» أن المقاربة الأمنية وحدها غير كافية، إذا لم تواكبها سياسة عمومية توفر فرص الشغل للشباب، وتفتح الآفاق للأجيال الصاعدة، مضيفا أن المدمن حتى وإن كانت لديه الإرادة للإقلاع عن تعاطي المخدرات، فإنه لا يجد الفضاءات الاجتماعية التي تحتضنه وتواكبه، خصوصا أن أغلب الأسر تطرد أبناءها عندما تعلم بوقوعهم في شرك الإدمان.

وأضاف المصدر نفسه أن المعطيات الميدانية تشير إلى أن أغلب الموقوفين بسبب استهلاك وتعاطي المخدرات من ذوي السوابق العدلية، ما يعني أن أغلب المدمنين يقعون في حال العود، ولا تكون العقوبة السجنية كافية لردعهم أو إدماجهم في المجتمع، ويضيف المتحدث: «نُفاجأ أحيانا بظروف التخفيف التي يستفيد منها مروجون كبار في الأحكام القضائية، خاصة أن بعضهم تكون ضده عشرات الشكايات من المواطنين».

مقالات ذات صلة