“الهاكا” تحدد كيفية استفادة الأحزاب السياسية من خدمات الاتصال السمعي البصري


“الهاكا” تحدد كيفية استفادة الأحزاب السياسية من خدمات الاتصال السمعي البصري

أصدر المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري “الهاكا” و قبل أسابيع قليلة من الإنتخابات التشريعية الثانية في عهد دستور 2011، قرارا بخصوص كيفية تغطية وسائل الإعلام السمعية البصرية، العمومية منها والخاصة لهذا الاستحقاق الانتخابي المزمع تنظيمه في الـ7 من أكتوبر المقبل.

ويتضمن قرار الهيئة أربعة نقاط تتمحور حول التعاريف والمبادئ العامة، القواعد المؤطرة لبرامج الفترة الانتخابية، القواعد المؤطرة لبرامج الفترة الانتخابية يوم الاقتراع، القواعد المطبقة على إنتاج وبث برامج الحملة الانتخابية الرسمية في خدمات الاتصال السمعي البصري.

ويحدد القرار فترة انتخابية تمتد 43 يوما ، من 25 غشت الى 06 أكتوبر 2016، يقوم خلالها متعهدو الاتصال السمعي البصري، العموميون والخواص، بتقديم برامج تتعلق بالانتخابات التشريعية، علاوة على برامج الحملة الرسمية التي تبتدئ في 24 شتنبر 2016 وتنفرد الخدمات الوطنية للاتصال السمعي البصري العمومي ببثها كما هي محددة في النصوص التنظيمية الجاري بها العمل.

وحدد القرار تقدير ولوج الأحزاب السياسية لخدمات الاتصال السمعي البصري طيلة هذه الفترة على أساس تمثيليتها في مجلسي البرلمان، وذلك بتقسيم الحجم الزمني الإجمالي لبرامج الفترة الانتخابية حسب مجموعات ثلاث أولها المجموعة  التي تتكون من الأحزاب السياسية التي تتوفر في إحدى غرفتي البرلمان على فريق برلماني، وتستفيد من نسبة % 50 من الحجم الزمني الإجمالي لبرامج الفترة الانتخابية، موزعة بينها بالتساوي.

و المجموعة الثانية التي تتكون من الأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان التي لا تتوفر على فريق برلماني، وتستفيد من نسبة %30 من الحجم الزمني الإجمالي لبرامج الفترة الانتخابية، موزعة بينها بالتساوي؛ أما المجموعة الثالثة فتتكون من الأحزاب السياسية غير الممثلة بالبرلمان، وتستفيد من نسبة %20 من الحجم الزمني الإجمالي لبرامج الفترة الانتخابية، موزعة بينها بالتساوي.

وحث القرار متعهدي الاتصال السمعي البصري على تخصيص ما لا يقل عن الثلث من برامج الفترة الانتخابية للنساء ودورهن في تدبير الشأن العام.

كما حث المتعهدين، عموميين وخواص، على احترام التعددية اللغوية وإشراك الشباب وذوي الاحتياجات الخاصة.

 

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons