النظام الجزائري يستغل القمة العربية لفرض أجندته السياسية المسمومة

من المقرر أن تستضيف الجزائر القمة العادية القادمة لجامعة الدول العربية، في مارس 2022، بعدما تقرر تأجيلها عام 2020 بسبب جائحة كوفيد -19.

وقبل بضعة أشهر من عقد هذا التجمع الكبير، تعتزم  الجزائر فرض أجندتها السياسية المسمومة على الدول الأخرى في جامعة الدول العربية.

وأعلن وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة أن “القمة العربية المقبلة ستكون قمة التضامن بين الدول العربية، ودعم القضية الفلسطينية والشعب الصحراوي” على حد تعبيره ، مع العلم  جامعة الدول العربية لم يسبق لها أن ناقشت أبدًا النزاع في الصحراء المغربية.