النزاع المفتعل حول قضية الصحراء المغربية قد يصل إلى نهايته قريباً


النزاع المفتعل حول قضية الصحراء المغربية قد يصل إلى نهايته قريباً

أكدت وسائل إعلام بريطانية أن حل النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية بات أقرب من أي وقت مضى بعد التحول الكبير الذي طرأ على موقف الولايات المتحدة الأمريكية والتي يريد رئيسها دونالد ترامب طي الملف نهائيا.

وحسب صحيفة “ميدل ايست اي” البريطانية عن مصدر دبلوماسي أن المناقشات السرية المنفصلة بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية يمكن أن ترى فيها جبهة البوليساريو “خيانة لها”. 

وتحدثت الصحيفة عن لقاء الطاولة المستديرة الاخيرة، مطلع مارس الماضي ومحاولة ابعاد خيار الانفصال عن الطاولة استجابة لرغبة الامريكيين، فبينما كانت المحادثات التي تهدف إلى حل النزاع تجري في جنيف في الأشهر الأخيرة، أخبر مصدر دبلوماسي أن التدخل من وراء الكواليس من قبل الأمريكيين قد يضع حداً لطموحات البوليساريو. 

و تضيف الصحيفة البريطانية، أنه يمكن أن يكون للاضطرابات السياسية في الجزائر الجارة التي تقحم نفسها في الملف، تأثيرا كبيرا على أي تسوية سياسية. 

وأشارت ذات الصحيفة إلى تقرير الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس الذي أكد فيه أن “حل النزاع ممكن”، بعد جولتين من المفاوضات التي جمعت المغرب وجبهة البوليساريو والجزائر وموريتانيا، والتي تم استضافتها في جنيف تحت رعاية مبعوث الامم المتحدة هورست كولر، الرئيس السابق لألمانيا. 

وأضاف غوتيريس أن التسوية تتطلب “إرادة سياسية قوية، ليس فقط من الأطراف والدول المجاورة، ولكن أيضًا من المجتمع الدولي”، وفقًا للتقرير الذي نشرته وكالة فرانس برس، وفي الوقت نفسه، ترى “ميدل ايست اي” أن المحادثات بين كولر والمغرب والولايات المتحدة، والتي تجري في واشنطن، تحاول اقصاء جبهة البوليساريو التي تسعى للانفصال. 

ذات المصادر ختمت بأن المبعوث الأممي للصحراء تلقى تعليمات من أجل إبلاغ قيادة البوليساريو بهذا المستجد وحثهم على استبعاد خيار الاستفتاء والتركيز على تجويد مقترح الحكم الذاتي المطروح.

مقالات ذات صلة