الموت يغيّب الفنان الأمازيغي أحمد أزناك


الموت يغيّب الفنان الأمازيغي أحمد أزناك

المغرب 24 : محمد بودويرة    

توفي صباح اليوم الثلاثاء، الفنان الأمازيغي أحمد أزناك عن عمر يناهز 66 سنة بمستشفى الحسن الثاني الجهوي بأكادير بعد معاناة مع المرض.

الراحل الذي شارك في ما يزيد عن 80 عملا فنيا خلال مشواره الطويل، سواء بالأمازيغية أو الدارجة، دخل خلال الفترة الأخيرة، في صراع حرج مع المرض، جعل مجموعة من الأصوات تنادي بمؤازرته والتكفل بعلاجه من طرف وزارة الثقافة، إلا أنه لفظ أنفاسه الأخيرة صباح اليوم الثلاثاء.

الفقيد أحمد أزناك الذي قضى جزءًا من طفولته بين الرباط والدار البيضاء، ولد بالعكاري يوم 3 يوليوز 1953، حيث درس بمدرسة المنظر الجميل بالعاصمة الرباط.

واجتاز الراحل فترة التجنيد الإجباري سنة 1976 بالأكاديمية العسكرية بمكناس، ثم زاول أعمال كثيرة في ميادين مختلفة إلى أن توظف في المكتب الوطني للكهرباء.

و في سنة 1994، كان له أول لقاء بالكاميرا، بعد أن اقتصر على تنشيط بعض الصبحيات للأطفال في الدار البيضاء، وكان أول أعماله فيلم “تمارا ن تودرت” مع لحسن بيجديڭن، ثم توالت أعماله التي عرفه عبرها الناس خاصة خلال فترة  الأقراص المدمجة “الڤي سي دي” التي راكم فيها فنانون سوسيون أفلاما تجارية.

رحم الله الفقيد، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

مقالات ذات صلة