آخر الأخبار

الموت جوعاً أو بالعدوى .. هل يدفع الفقراء ثمن إجراءات مواجهة كورونا؟


الموت جوعاً أو بالعدوى .. هل يدفع الفقراء ثمن إجراءات مواجهة كورونا؟

فرضت الكثير من البلدان العربية إجراءات تعطيل الأعمال في كثير من القطاعات للحد من انتشار فيروس كورونا.

وكانت المقاهي والأماكن العامة والمطاعم والمحال التجارية، بخلاف الصيدليات ومتاجر البقالة، على رأس قائمة الإغلاق.

وفي الأردن، على سبيل المثال، امتد الإغلاق ليصبح حظرا تاما للتجول، وإغلاقا لكل المتاجر بما في ذلك المخابر. وكذلك الحال في مصر والمغرب والكويت ولبنان.

“أريد أن أعمل”

وانتشر قبل أيام مقطع فيديو لشاب أردني ألقت الشرطة القبض عليه وهو في طريقه إلى العمل. ويظهر الشاب وهو يقاوم الشرطة ويصرخ أنه يريد العمل لتوفير احتياجات أسرته.

وسلط هذا المشهد الضوء على الأزمة التي يعيشها الملايين في الدول العربية، ممن يعملون في وظائف بأجر يومي، أو ترتبط باستمرار دورة رأس المال وفتح المحال.

مقالات ذات صلة