المكتب الوطني للمطارات يحتج على استنتاجات خرجت بها وكالة أسفار إلكترونية ويتعزم متابعتها قضائيا


المكتب الوطني للمطارات يحتج على استنتاجات خرجت بها وكالة أسفار إلكترونية ويتعزم متابعتها قضائيا

أعرب المكتب الوطني للمطارات، عن احتجاجه على الاستنتاجات التي خرجت بها وكالة أسفار إلكترونية، حول جودة الخدمات المقدمة في مطار محمد الخامس الدولي بالدار البيضاء، معلنا احتفاظه بحقه في اتخاذ الإجراءات القضائية ضد معدي هذا الترتيب المزعوم. 
 
وأكد المكتب في بيان له، أمس الجمعة 06 أبريل، أن استنتاجات هذه الوكالة “لا تستند على أي مقاربة علمية متعارف عليها في مجال استطلاعات الرأي والدراسات الاستقصائية ، لا سيما فيما يتعلق بمعايير أخذ العينات “.
 
ولاحظ المكتب أن الوكالة المذكورة، التي تعمل من خلال موقع للحجز عبر شبكة الإنترنت، للطائرات والفنادق والسيارات المستأجرة، “تستنتج قراءاتها وتضع التصنيفات انطلاقا من التعليقات التي يكتبها الزوار على موقعها الإلكتروني”. 
 
وجاء في البيان أنه “من أجل الدفاع عن صورة وسمعة المطارات الوطنية، يحتفظ المكتب الوطني للمطارات بالحق في اتخاذ جميع الإجراءات القانونية والقضائية فيما يتعلق بهذا الموقع الذي يبحث عن الاثارة، والذي تعامل بكل وقاحة ورعونة وهواية مع موضوع يتطلب مقاربة صارمة وعلمية”. 
 
وفي هذا السياق، ذكر المكتب الوطني للمطارات بأن برنامج المسح المتعلق بجودة خدمات المطارات الذي تم تطويره من قبل المجلس الدولي للمطارات، كان قد صنف مؤخرا مطار محمد الخامس بالدار البيضاء كأفضل مطار أفريقي في مجال خدمة العملاء برسم سنة 2017 ضمن فئة المطارات التي تستقبل سنويا 2 مليون مسافر.
 
ويعد برنامج المسح المتعلق بجودة خدمات المطارات من البرامج القليلة المشهود لها بالمصداقية على الصعيد الدولي، والذي ينجز استطلاعات لدى الركاب في يوم سفرهم، ويوفر سنويا ما يقارب عن 600 ألف مسح فردي في 41 لغة و 84 دولة.
 
ويقيم آراء الركاب اعتمادا على عدد من مؤشرات الأداء الرئيسية تهم على الخصوص الخدمات المقدمة، وأوقات الانتظار، وحفاوة الاستقبال، والنظافة، والراحة. ويتم اتباعه بشكل خاص في قطاع المطارات على المستوى الدولي.
 
وبالتالي، يخلص الـمكتب الوطني للمطارات إلى أن الاستطلاعات التي أنجزها برنامج المسح المتعلق بجودة خدمات المطارات في سنة 2017 تتناقض مع الترتيب الذي وضعه موقع الحجز الالكتروني.
 
وفي مبادرة طوعية لتحسين الجودة، يضيف المصدر ذاته، فقد انخرطت المطارات المغربية في برنامج المسح المتعلق بجودة خدمات المطارات منذ سنة 2012.
 
وقد ساهمت نتائج هذا البرنامج على مستوى مطار محمد الخامس إلى اتخاذ إجراءات ملموسة لتحسين تجربة المسافر، لا سيما من خلال إثراء وتنويع المعروض من خدمات السوق، وتهيئة فضاءات الاكل، وتحسين مواقع المعالجة وإدارة قوائم الانتظار الذكية، وعلامات التشوير .
 
ولاحظ المكتب الوطني للمطارات أنه عقب هذه الدينامية وورش التطوير الملموس المنجز 2016، وعلى الرغم من بعض النقاط التي لا تزال بحاجة إلى التحسين والتي تعمل على أساسها جميع الجهات الفاعلة الموجودة في المطار، فإن نتائج استطلاع برنامج المسح المتعلق بجودة خدمات المطارات 2017 منحت المركز الأول لمطار محمد الخامس على الصعيد الإفريقي. 
 
جدير بالذكر، أن المجلس الدولي للمطارات هو منظمة دولية تضم في عضويتها أكثر من 1800 مطار دولي في أكثر من 177 دولة، بما في ذلك 74 في المائة من أكبر 100 مطار في العالم من حيث حركة الطيران.

مقالات ذات صلة