المغرب يعزز حدوده بأسوار معدنية مع سبتة المحتلة

نقلت وكالة الأنباء الإسبانية “إيفي” عن مصادر أمنية أن الدرك المغربي قام بتركيب كونشرتينات جديدة (أسوار معدنية ذات شفرات حادة) على الحدود.

وبحسب الوكالة يهدف تعزيز الحدود إلى إعاقة من يرغبون بالوصول إلى سبتة سباحة أو عبر ركوب الأمواج للوصول إلى شاطئ تاراخل.

وقالت صحيفة “هولا نيوز” الإسبانية إن وزارة الداخلية الإسبانية لم تقدم بعد بيانات رسمية عن دخول المهاجرين إلى سبتة المحتلة في شهر مايو الماضي. وكانت قد  قدرت عدد الذين تمكنوا من الدخول  بحوالي 10000 شخص، أعيد معظمهم إلى المغرب.

جاء ذلك في سياق أزمة دبلوماسية حادة بين البلدين بسبب استضافة إسبانيا زعيم جبهة البوليساريو الانفصالية بهوية مزورة.

وبررت مدريد هذه الاستضافة “بأسباب إنسانية”، بينما تؤكد الرباط أن غالي دخل إسبانيا قادما من الجزائر “بوثائق مزورة وهوية منتحلة” وتطالب “بتحقيق شفاف” في الموضوع.

يذكر أن محكمة إسبانية بدأت إجراءات للتحقيق في احتمال حصول تزوير وثائق ومرواغة في ما يتعلق بدخول غالي، إلى إسبانيا للعلاج في مستشفى سان بيدرو دي لوغرونيو.

وأقرت القوات الجوية الإسبانية أنها لم تطلب جواز سفر زعيم جبهة البوليساريو في قاعدة سرقسطة، كون الأمر بذلك كان قادما من وزارة الخارجية، وفق خطاب رسمي موجه للقضاء الإسباني.