المغرب يرد على نيويورك تايمز .. ليس لدينا رئيس دولة مصاب بإسهال التغريد في التويتر


المغرب يرد على نيويورك تايمز .. ليس لدينا رئيس دولة مصاب بإسهال التغريد في التويتر

سخرت الصحيفة الأمريكية الشهيره “نيويورك تايمز” في مقال مطول من رغبة المغرب تنظيم مونديال 2026، الذي ينتافس على احتضانه مع ملف تقوده أمريكا ويضم أيضا المكسيك وكندا، وقالت أن المغرب غير مؤهل للتنظيم.

نيويورك تيمز عنونت مقالها بـعنوان عريض كتب فيه “المغرب يريد تنظيم كأس العالم.. لكن لا تسألو عن التفاصيل”، و في تفاصيل المقال زعمت الصحيفة أن المغرب غير جدي بشأن الترشيح كونه لا يتوفر على الشعار أو التيمة الخاصة بالمونديال، و التي يعتمدها كل بلد في حال فوزه بتنظيمه، كما لا يملك موقعا الكترونيا خاصا بحملته.

وقال مصدر مقرب من ملف تنظيم المغرب لمونديال 2026 في حديث لأسبوعية “الأيام” التي أوردت الخبر أن “المغرب لا يفضل الخروج والتواصل فقط لأجل التواصل لا غير”، واصفا ما كتبته الجريدة الأمريكية بـ “الادعاءات”، مؤكدا أن الشعار تم إعداده مسبقا، إضافة إلى مقاطع الفيديو الترويجية، مشيرا أن لا أحد يلزم المغرب بشيء وأن له الحق في التواصل في الوقت الذي يراه مناسبا، ساخرا: “ليس لدينا رئيس دولة يغرد في تويتر ضد متطلبات وتوصيات الفيفا”، في إشارة منه إلى التغريدات العنصرية والمثيرة للجدل للرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وبخصوص زعم كاتب المقال، أن المغرب في السابق اعتاد على تحضير ملف ترشيحه قبل سنة من إعلان نتائج التصويت، يقول مصدرنا ساخرا: “المملكة أعلنت رغبتها في التنظيم خلال شهر غشت من السنة الماضية، والفترة التي بينه  وبين موعد التصويت المنتظر، أليست سنة؟”

الصحيفة الأمريكية اعتمدت لتبرير ادعائها على شهادة لشخص تقول إنه مواطن مغربي يعمل بائعا للسمك، يقول حسب ما ورد في المقال إنه لا يعلم شيئا عن عزم المغرب تنظيم المونديال ولا يتوفر على أية معلومة بهذا الخصوص. واستنكر مصدرنا، كيف لصحيفة أن تعتمد على شهادة مواطن واحد لتقييم السياسة التواصلية للمغرب وتقول إنها غائبة.

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons