المغرب وإثيوبيا يعملان على تسريع وثيرة تنفيذ الاتفاقيات الموقعة

نوهت وزارة الشؤون الخارجية الإثيوبية بنتائج المباحثات التي جرت عبر تقنية الفيديو بين وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ناصر بوريطة، ونائب رئيس الوزراء، وزير الشؤون الخارجية الإثيوبي، ديميكي ميكونين حسن.

وأكد الناطق باسم بالوزارة، دينا مفتي، في حديثه عن العلاقات بين المغرب وإثيوبيا خلال ندوة صحفية، أن السيد بوريطة جدد عزم المغرب على تعزيز التعاون مع إثيوبيا في مختلف المجالات.

وأضاف أن الجانبين اتفقا على تسريع وتيرة تنفيذ الاتفاقيات الموقعة بين البلدين في عدة مجالات، خاصة تلك المبرمة بمناسبة زيارة صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى إثيوبيا سنة 2016.

وذكر بأنه خلال هذه المباحثات بين الوزيرين، أشادت إثيوبيا بالجهود الجادة وذات المصداقية التي يبذلها المغرب لإيجاد حل سياسي عادل ودائم ومقبول لدى الأطراف للنزاع الإقليمي حول الصحراء، تحت الرعاية الحصرية للأمم المتحدة، وطبقا للمبادئ والأهداف المنصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة.

من جهة أخرى، كان بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج أفاد بأن الوزيرين تباحثا بشأن التقدم المحرز في تنفيذ اتفاقيات التعاون المتعددة والطموحة بين البلدين.

وفي هذا الصدد، يضيف المصدر ذاته، أعرب السيدان بوريطة وميكونين عن ارتياحهما للمسار التصاعدي للعلاقات الثنائية، لا سيما منذ زيارة صاحب الجلالة الملك محمد السادس أديس أبابا في سنة 2016، واتفقا على الحفاظ على هذا الزخم في المجالات ذات الأولوية، مثل التعليم والتكوين المهني والبنيات التحتية والفلاحة والطاقات المتجددة والتعاون اللامركزي.