المغرب مهدد بسقوط محطة صناعية صينية على أراضيه في هذا التاريخ


المغرب مهدد بسقوط محطة صناعية صينية على أراضيه في هذا التاريخ

صنفت تقارير أصدرتها عدة وكالات عالمية، المغرب ضمن دول مهددة بسقوط قمر صناعي صيني على أراضيه في غضون 10 أيام المقبلة، وهي الفترة المتوقعة لدخول المحطة الفضائية الصيني “تيانغونغ 1”  الغلاف الجوي.

وقالت مراكز فضائية دولية، أن المحطة الفضائية الصينية المهدّدة بالسقوط، والتي تم إطلاقها في 2011، توقفت عن العمل منذ عامين.

وتوقعت عدة مراكز لرصد ومتابعة الأقمار الصناعية، ومنها القيادة الإستراتيجية للدفاع الأمريكي، سقوط القمر الصناعي الصيني يوم 3 أبريل في حدود الساعة 8:37 بتوقيت المملكة، دون أن يتم تحديد موقع سقوط القمر بالضبط، وبحسب التقديرات، فان المناطق المحتملة لسقوط القمر الصناعي هي  المغرب،الجزائر، تونس، فرنسا، اسبانيا والبرتغال.

وكان خبراء أكدوا في وقت سابق أن قطعاً يصل وزنها الى 100 كلغ يمكن ان تضرب سطح الأرض حين يهوي مختبر فضائي صيني وزنه 8.5 طن ويتفكك في الغلاف الجوي بعد أن فقد العلماء الصينيون السيطرة عليه.

وكانت الصين اطلقت المختبر الفضائي تيانغونغ ـ 1 أو ” القصر السمائي” في عام 2011، قائلة إنه “رمز سياسي صيني قوي يأتي في اطار مشروع علمي طموح لوضع الصين في مصاف القوى الفضائية العظمى”، واستُخدم المختبر لمهمات فضائية مأهولة وغير مأهولة وأقامت فيه أول رائدة فضاء صينية هي ليو يانغ في عام 2012، بيد أنه في عام 2016، وبعد أشهر من التكهنات، أكد مسؤولون صينيون انهم فقدوا السيطرة على المحطة الفضائية، وأشعرت وكالة الفضاء الصينية الأمم المتحدة بأن المحطة الفضائية تيانغونغ ـ 1 ستهوي على الأرض في الفترة الواقعة بين اكتوبر 2017 وأبريل 2018.

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons