المغرب ضمن أسواق التأمين الثلاثة الأولى في إفريقيا


المغرب ضمن أسواق التأمين الثلاثة الأولى في إفريقيا

اعتبر مكتب “شانز ألمز أند كامبني” أن المغرب نجح في فرض نفسه كأحد الأسواق الثلاثة الأولى للتأمين في إفريقيا بفضل استقراره السياسي وحجم وتنوع اقتصاده وطبقته المتوسطة المزدهرة وقوانينه المتينة. 

وأبرز المكتب، في تقريره السنوي “أفريكان بولس 2016” الصادر مؤخرا أن المغرب من بين الأسواق الإفريقية الثلاثة التي حققت نموا قويا إلى جانب نيجيريا وكينيا.  واضاف أنه بمنح سنوية صادرة قيمتها 3,1 مليار دولار في 2015، يصنف المغرب كثاني سوق للتأمين في إفريقيا بعد جنوب إفريقيا. 

وأشار المصدر ذاته إلى أنه فيما تعاني العديد من البلدان المجاورة من عدم الاستقرار السياسي، يظل المغرب بلدا مستقرا وموثوقا به بحكامة جيدة ويتوفر على اقتصاد في تقدم، مبرزا الجهود التي يبذلها المغرب لتعزيز انفتاح قطاع التأمين به. 

وقال المكتب إن هذا الانفتاح يحظى بمتابعة على الصعيد الدولي، مبرزا الدور الإيجابي الذي ستقوم به مدينة الدار البيضاء المالية كمركز وأرضية مالية تتجه نحو إفريقيا، خاصة إفريقيا الغربية.  ورغم احتلال جنوب إفريقيا للمرتبة الأولى، فإنه ينظر إليها كسوق تواجه العديد من التحديات والمشاكل المرتبطة بالخصوص بتباطؤ النمو الاقتصادي وهشاشته أمام تقلبات أسعار المواد الأولية، حسب المكتب. 

واعتبر التقرير أن الطابع المعقد لسوق جنوب إفريقيا يمثل عائقا إضافيا يعيق توسع قطاع التأمين.  

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons