المعارضة تنسحب من دورة ماي و تندد بـ«ديكتاتورية الأغلبية» في مجلس طنجة


المعارضة تنسحب من دورة ماي و تندد بـ«ديكتاتورية الأغلبية» في مجلس طنجة

أيمن بنيعيش : صحافي متدرب
كما كان متوقعا وبعد تمادي وإصرار حزب البيجيدي على نهج سياسة  التهميش  والإقصاء  الممنهج  لجميع  المقترحات  التي جاء  بها  مستشاروالمعارضة الذين فوجئوا بعدم إدراج أي نقطة من النقط التي اقترحوها، بالإضافة إلى عدم توصلهم بالوثائق اللازمة التي تهم نقط جدول الأعمال،  من أجل دراستها بشكل متأن و كاف ، قررا هؤلاء الانسحاب من اجتماع دورة ماي المقبلة لجماعة طنجة المقرر انعقادها  يوم  الجمعة  3 ماي 2019.
وقد شمل جدول الأعمال عدة نقاط اعتبرتها المعارضة غير أساسية ولا تخدم المواطن في شيء سوى الملفات الإدارية للجماعة رغم تعهد العمدة العبدلاوي بإدراج بعض المحاور في جلسات سابقة ليضل الأمر كما هو عليه دورات جافة وانتظارات المواطنين كثيرة ومتعددة دون أن تتحقق على أرض الواقع في خرق سافر للقوانين المنظمة وإقصاء مكشوف لاقتراحات المعارضة وغياب أبسط أسس الشفافية والديمقراطية التشاركية والحكامة الجيدة متهمين مجلس عروس الشمال، بـ”ممارسة التحكم ونهج ديكتاتورية الأغلبية”.
و أوضحت مصادر من المعارضة إلى “المغرب 24” أنه وعيا منها بثقل وجسامة المسؤولية ونظرا لارتباطهم بقضايا وهموم المواطنين ورفضهم لكل أشكال التضييق والتهميش والإقصاء فقد قرر أعضاء المعارضة الذين احتجوا على عدم توصلهم بالوثائق اللازمة التي تهم نقط جدول الأعمال بالإضافة إلى عدم إدراج مجموعة من النقط التي طالبوا بإدراجها مسبقا، رفضنا الاستمرار في هذه اللعبة القدرة تاركين الملعب للمواطنين ليقولوا كلمتهم، في حق أناس أنيطت لهم مهمة التسيير والتدبير لكن ظهر جليا أن مصالح ومطالب المواطنين ستبقى معلقة الى إشعار آخر تضيف ذات المصادر.

مقالات ذات صلة