المسابح الخاصة تواصل حصد الأرواح بمدينة طنجة

تواصل المسابح داخل المنشآت الفندقية والسكنية حصد الأرواح بمدينة طنجة، حيث لقي شخص يافع من مواليد سنة 2004 مصرعه، غرقا بمسبح فندق أهلا، الكائن بطريق الرباط قبالة مرجان.

وارتباطا بنفس الموضوع لفط طفل يبلغ عمره 4 سنوات أنفاسه  بمسبح إقامة البوغاز الكائنة بحي ملاباطا، في واقعة خلفت حزنا كبيرا لدى عائلة الهالك.

وأضحت المسابح  في الآونة الأخير تشهد غرق العديد من الأطفال حسب ما تتداوله  مواقع التواصل الاجتماعي بين الحين والآخر،  ويرجح هذا لانعدام المراقبة وقلة المنقذين، الذين يسهرون على سلامة الأطفال ورواد المسابح من خطر الغرق الذي يحدق بهم أثناء تواجدهم بالمكان، وكذلك هذه الأحداث الأليمة تسائل الجهات المسؤولة في مدينة طنجة حول واقع هذه الظاهرة المؤسفة والخطيرة، إذ يتطلب الأمر تدخلا فوريا من أجل الوقوف على واقع هذه المسابح، التي يبدو أنها تفتقر لشروط السلامة والأمان.

فقد أصبحت هذه الظاهرة شديدة المأساوية حيث تحول رحلات سياحية لأسر مغربية، إلى فواجع حقيقية، تنغص عليهم صفاء ومتعة فصل الصيف.