المجموعة اليابانية «ميتسوي» تطلق أشغال بناء مصنع بطنجة


المجموعة اليابانية «ميتسوي» تطلق أشغال بناء مصنع بطنجة

أعطت المجموعة اليابانية “ميتسوي كينزوكو آكت “، اليوم الثلاثاء بمدينة صناعة معدات السيارات بطنجة “أوتوموتيف سيتي”، انطلاقة أشغال بناء وحدة متخصصة في صناعة أجزاء السيارات باستثمار يصل إلى 12,5 مليون أورو.

وستتخصص هذه الوحدة الصناعية الجديدة، التي أشرف على إعطاء انطلاقتها وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي مولاي حفيظ العلمي رفقة والي جهة طنجة – تطوان – الحسيمة محمد مهيدية ورئيس مجلس رقابة الوكالة الخاصة طنجة المتوسط فؤاد البريني، في صناعة الجيل الجديد من آليات قفل وغلق أبواب السيارات، حيث تعتبر الأولى من نوعها على مستوى القارة الإفريقية.

وأبرزت المجموعة، في بلاغ توصل “المغرب 24” بنسخة منه ، أن المصنع سيستفيد من “الموقع الجغرافي الاستراتيجي للمغرب ومن تموقعه بالمنصة الصناعية لطنجة المتوسط ليشكل إحدى ركائز سياسة نمو المجموعة اليابانية وإشعاعها على الصعيد العالمي”.

وسيمتد المصنع، الذي سيوفر في مرحلة أولى 100 منصب شغل، على مساحة إجمالية تفوق 20 ألف متر مربع، حيث تشتمل المرحلة الأولى على تشييد مركز للإنتاج على مساحة 5.500 متر مربع، مجهز بخطوط تجميع تعد الأحدث ضمن تكنولوجيات “ميتسوي كينزوكو آكت”، إلى جانب مبنى إداري تبلغ مساحته ألف متر مربع.

انطلاقا من مصنعها الجديد بطنجة، تعتزم المجموعة، بفضل خبرتها الصناعية وتكنولوجيتها المتطورة، تزويد زبائنها الحاليين والمستقبليين بالمغرب وأوروبا، بما فيها مصانع تحالف “رونو ـ نيسان ـ ميتسوبيشي”، موضحة أن اختيارها الاستقرار بطنجة أملته رغبتها في “الانضمام لمنظومة صناعية قوية تشتمل على أزيد من مائة مصنع لتجهيز السيارات، كما تراهن كذلك على قرب منشأتها من المركب المينائي طنجة المتوسط وربطه البحري المتميز، لتعزيز طموحاتها في المنطقة”.

في كلمة المناسبة، أبرز العلمي أن افتتاح الرائد العالمي “ميتسوي” لمصنعه بطنجة سيشكل بالتأكيد “قصة نجاح”، مبرزا أن مجموعة “ميتسوي” تعتبر من بين أبرز الممونين لفائدة تحالف “رونو – نيسان – ميتسوبيشي” كما ستساهم في تعزيز سلسلة القيمة لقطاع صناعة السيارات بالمغرب.

وبعد أن أبرز الطابع الاستراتيجي لقطاع السيارات، أكد على أن المغرب وضع نصب عينيه هدفا استراتيجيا يتمثل في رفع معدل الاندماج المحلي، مشددا على أن المغرب صار بفضل التوجيهات الملكية السامية يتوفر على القدرة على تقديم خدمات ذات جودة عالية لدعم الاستثمارات وبناء منظومات صناعية متكاملة.

من جهته، كشف البريني أن “منطقة أوتوموتيف سيتي استطاعت استقطاب مستثمرين من عدد من البلدان الصناعية الرائدة كألمانيا واليابان، إلى جانب الشركاء التقليديين كفرنسا وإسبانيا”، مبرزا أن المغرب “أصبح يوفر التنافسية الضرورية” للمجموعات الراغبة في التوسع على الصعيد الدولي.

ونوه إلى أن مجموعة “ميتسوي” من المستثمرين الذين “يسعدنا استقبالهم بمنطقة صناعة معدات السيارات”، لكون المجموعة، التي وضعت اليوم حجر الأساس لأول مصنع لها بالمغرب، شرعت في الحديث عن مشروع مصنع ثان لأجزاء أكثر تعقيدا وابتكارا.

يذكر أن “ميتسوي كينزوكو آكت”، التي تشغل ما يناهز 6400 أجير، تعتبر مجموعة يابانية مختصة في صنع المكونات الوظيفية المستخدمة في قطاع السيارات، وبالأخص آليات غلق الأبواب، حيث تعتبر من أبرز الممونين لتحالف “رونو ـ نيسان ـ ميتسوبيشي” ومجموعات “تويوتا” و”ف سي آ” و”هوندا” و”فورد” و”سوبارو” وغيرها.

مقالات ذات صلة