المجلس العسكري الانتقالي بالسودان: الحكومة السودانية المقبلة ستكون مدنية تماما


المجلس العسكري الانتقالي بالسودان: الحكومة السودانية المقبلة ستكون مدنية تماما

أكد رئيس اللجنة السياسية العسكرية بالمجلس العسكري الانتقالي بالسودان، الفريق أول عمر زين العابدين، أن الحكومة السودانية المقبلة ستكون مدنية تماما، يتم تشكيلها بتوافق القوى والكيانات السياسية.

وقال الفريق أول عمر زين العابدين، في مؤتمر صحفي اليوم الجمعة بمقر وزارة الدفاع بالخرطوم ،إن “أولويتنا هي حفظ أمن واستقرار البلاد ، ولن نسمح فيها بأي عبث في أي بقعة أو مكان منها” مؤكدا أن “المجلس العسكري ليست لديه طموحات سياسية أو توجهات أيديولوجية”.

وتابع ، ان المجلس العسكري ليس لديه أسماء أو اقتراحات حول تشكيل الحكومة المقبلة وسيترك الأمر لتوافق القوى والكيانات السياسية، داعيا “إياها بالتحلي بالواقعية خاصة فيما يتعلق بالوزارات السيادية مثل الدفاع والداخلية اللتين لابد أن يكون وزيراها من المؤسستين العسكرية والشرطة”.

وذكر زين العابدين أن الفترة التي حددها المجلس العسكري في عامين هي الحد الأقصى، وأن أمد المجلس يمكن أن ينتهي خلال شهر إذا تمت إدارة الأمر بدون فوضى.

ولفت إلى أن حزب المؤتمر الوطني الحاكم سابقا سيخوض منافسة عادلة مثل بقية الأطراف.

وتعهد رئيس اللجنة السياسية بالمجلس العسكري الانتقالي في تغريدة على تويتر نقلتها وكالةأنباء السودان الرسمية (سونا) بمحاكمة المسؤولين عن قتل المحتجين، خلال التظاهرات التي اندلعت للمطالبة برحيل الرئيس المعزول عمر البشير.

ومن المقرر أن تلتقي اللجنة السياسية العسكرية المكلفة من قبل رئيس المجلس العسكري الانتقالي مساء اليوم بأعضاء السلك الدبلوماسي وسفراء كل من الدول العربية، ودول الترويكا وأميركا، الدول الأفريقية والأسيوية المعتمدين لدى الخرطوم .

وكان وزير الدفاع السوداني عوض بن عوف، أعلن، أمس ، عن تنحية الرئيس عمر البشير واعتقاله.

وأكد بن عوف، في بيان تلاه على التلفزيون السوداني الرسمي، “اقتلاع النظام” و”التحفظ على رئيس البلاد عمر البشير في مكان آمن”.

كما أعلن عن “تعطيل الدستور وإعلان حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر وتشكيل مجلس عسكري لإدارة شؤون البلاد لفترة انتقالية مدتها عامان تجري في نهايتها انتخابات”.

وشهدت مدن سودانية، منذ 19 دجنبر الماضي، احتجاجات منددة بالغلاء والوضع الاقتصادي المتردي، مطالبة بتغيير النظام، صاحبتها أعمال عنف أسفرت عن سقوط 32 قتيلا، وفق آخر إحصاء حكومي، فيما تقول منظمة العفو الدولية، إن العدد بلغ 51 قتيلا.

مقالات ذات صلة