المبعوث الأممي يقدم تقريراً شاملاً عن الوضع في الصحراء المغربية

اختتمت زيارة المبعوث الأممي الخاص للصحراء المغربية، ستافان دي ميستورا، هذا الأسبوع، إلى البلدان والمناطق المعنية بالنزاع حول الصحراء المغربية.

ومن المنتظر أن يقدم دي مستورا تقريره عن نتائج لقاءاته مع وزير الشؤون الخارجية ناصر بوريطة والتعاون الإفريقي والمغاربة بالخارج، والرئيس الموريتاني محمد ولد الغزواني، ووزير الخارجية الجزائري رمتان العمامرة ، وممثلي جبهة البوليساريو.

واستعرض دي ميستورا خلال زيارته الميدانية الأولى واقع النزاع في الصحراء المغربية ودور النظام الجزائري في إثارة الصراع والطريقة التي يتبعها مسؤولو جبهة البوليساريو لتعليمات قصر المرادية.

ويرى محللون  أن الهدف من زيارة دي ميستورا ، وهي الأولى من نوعها ، هو “تمهيد الطريق للحوار من أجل إنهاء الأزمة المفتعلة. “

وفي أكتوبر الماضي ، أصدر النظام الجزائري تعليمات لممثله الدائم لدى الأمم المتحدة لإبلاغ رئيس مجلس الأمن والأعضاء الآخرين في مناقشات المائدة المستديرة، بأن الجزائر لن تشارك في المفاوضات.

ويعتبر متابعون أن زيارة دي ميستورا للمخيمات  إحدى مزاياها الرئيسية أنها قادته إلى استنتاج مفاده أن النظام العسكري الجزائري متورط في الصراع الإقليمي المفتعل. مشددين على أن  أن “جميع التصريحات والمواقف التي أدلى بها النظام العسكري وجبهة البوليساريو قبل الزيارة ، اتضح أنها خدعة ، وبسبب مسؤوليتهم في النزاع .