المالكي يعطي إنطلاقة النسخة الجديدة للبوابة الإلكترونية لمجلس النواب


المالكي يعطي إنطلاقة النسخة الجديدة للبوابة الإلكترونية لمجلس النواب

تم  مؤخراً بالرباط، تقديم النسخة الجديدة للبوابة الإلكترونية لمجلس النواب وذلك في إطار الملاءمة مع مقتضيات النظام الداخلي للمجلس والذي ينص على نشر عدد من المعطيات والمعلومات على الموقع الإلكتروني .

ومن بين هذه المعطيات والمعلومات تعهدات الحكومة وأجوبتها، والأجوبة على الأسئلة الكتابية، وجرد أسئلة النواب، ونشر الملتمسات في التشريع، ونشر تقارير موجزة حول المواضيع والقضايا التي تدرسها اللجان.

كما تروم البوابة الالكترونية في نسختها الجديدة تسهيل التواصل بين مجلس النواب والمواطنين، وتوفير خدمات تفاعلية من قبيل فتح المجال لتعليقات المواطنين على مقترحات ومشاريع القوانين، وتوفير خدمات عن بعد لتلقي طلبات الزيارات، وطلبات الاستفادة من مكتبة المجلس، وطلبات اعتماد الصحفيين، وطلب التدريب، وغيرها من الخدمات التفاعلية.

وفي كلمة بالمناسبة، أكد رئيس مجلس النواب السيد الحبيب المالكي أن إطلاق نسخة جديدة للبوابة الإلكترونية لمجلس النواب يدخل في إطار الاستراتيجية التواصلية للمجلس ، والتي تعتبر إحدى محاور الخطة الاستراتيجية لعمل المجلس خلال الولاية التشريعية الحالية. وأوضح أن مجلس النواب حريص على ممارسة صلاحياته الدستورية كاملة وتعزيز الثقة في المؤسسة التشريعية والعمل على تكريس القرب مع المواطنات والمواطنين.

ولفت السيد المالكي الانتباه إلى أن العمل التواصلي والإعلامي ليس عملا تقنيا، وإنما هو آلية من آليات التحديث المؤسساتي لهياكل الدولة وبنيات المجتمع، “وبالتالي فإنه عمل جوهري استراتيجي في العمل السياسي والنيابي الوطني”.

وشدد على أن التواصل بمجلس النواب، يمثل تعبيرا عن الإرادة في إشراك المجتمع المدني، وإشراك الفاعلين في الحقل الإعلامي، وإشراك المواطنين والمواطنات في الفعالية التشريعية والرقابية الوطنية، التي لا تهم البرلمانيين فحسب بل هي فعالية مجتمعية بامتياز.

وأبرز رئيس مجلس النواب أهم ملامح الاستراتيجية التواصلية للمجلس، مشيرا إلى ان المجلس يعمل وفق رؤية شاملة ومتعددة الأبعاد، تشمل إضافة إلى إطلاق القناة البرلمانية، تثمين مكتبة المجلس، وصيانة ذاكرة المؤسسة التشريعية، وإنجاز متحف لمجلس النواب، وتعزيز العلاقة مع وسائل الإعلام، والانفتاح على المجتمع، وعلى فئة الأطفال والشباب على الخصوص، وتنظيم “الأبواب المفتوحة” وغيرها من محاور الاستراتيجية التواصلية للمجلس.

وتعكس النسخة الجديدة للبوابة الإلكترونية لمجلس النواب رغبة المجلس في الانفتاح على المجتمع، وتقوية التواصل بين المواطنات والمواطنين وممثليهم بالمؤسسة التشريعية، وضمان الحق في الوصول للمعلومة البرلمانية.

ويمكن لمتصفح البوابة الإلكترونية الجديدة لمجلس النواب القيام بزيارة افتراضية لفضاءات المجلس، والتعرف بسهولة على منتخبيه عبر الخريطة التفاعلية والتواصل معهم، والتقدم بملتمسات في التشريع وعرائض للسيد رئيس مجلس النواب عبر رابط المنصة الوطنية للديمقراطية التشاركية.

وقد تم إحداث فضاء بالبوابة خاص بالأطفال، يضم فيديوهات وألعاب ووثائق تستهدف هذه الفئة وتعرفهم بأدوار مجلس النواب وكيفية اشتغاله. كما أحدث فضاء للشباب وفضاء للمرأة، وتضم هذه الفضاءات نصوصا تشريعية وأسئلة طرحها النواب حول فئة المرأة والشباب والأطفال.

وقد روعي تبسيط تصفح البوابة الإلكترونية وتسهيل الوصول للمعلومة، وتثمين الخدمات التي توفرها البوابة السابقة كالبث المباشر للجلسات العمومية وتوفير الأرشيف السمعي البصري مرفقا بمحضر الجلسة، وإمكانية التعرف على إصدارات المجلس وتحميلها.

ومن أبرز خدمات البوابة الإلكترونية الجديدة لمجلس النواب، توفير موقع إلكتروني لكل نائب برلماني يبرز أنشطته، وأسئلته، وأجوبة الحكومة عليها، وتدخلاته في الجلسات العمومية بالصوت والصورة. كما أن لكل فريق نيابي موقع إلكتروني خاص للتعريف بالأسئلة ومقترحات القوانين التي تقدم بها الفريق، بالإضافة إلى الإخبار بجديد أنشطة الفريق.

كما أصبح لكل لجنة نيابية دائمة موقع يعرض تركيبة اللجنة والنصوص التشريعية قيد الدرس وتقارير اللجنة ومهامها الاستطلاعية وباقي أنشطتها.

وقد تم إحداث مواقع إلكترونية خاصة باللجان النيابية وبمكتب مجلس النواب وبالرئاسة، وبمجموعات العمل الموضوعاتية وبلجنة العرائض.

وبهدف تصحيح الأخبار الخاطئة والإشاعات التي تنشر حول مجلس النواب في بعض المواقع الإلكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي تم إحداث ركن خاص داخل البوابة الإلكترونية لمواكبة هذه الأخبار وتقديم المعطيات الصحيحة بشأنها.

وتتوفر البوابة لإلكترونية الجديدة بمجلس النواب بخمس لغات هي العربية، والأمازيغية والفرنسية والإنجليزية والإسبانية.

مقالات ذات صلة