alternative text

الكتالونيون يعودون إلى الشارع للمطالبة بالإنفصال


الكتالونيون يعودون إلى الشارع للمطالبة بالإنفصال

نزل حوالى مليون كاتالوني إلى شوارع برشلونة أمس الثلاثاء في استعراض قوة بعد عام تقريبا على محاولة الانفصال الفاشلة عن إسبانيا في أكتوبر الماضي.

وارتدى المتظاهرون قمصانا قطنية حمراء ولوحوا بأعلام انفصالية في التظاهرة التي نظمت بمناسبة “اليوم الوطني” لكاتالونيا التي يتم فيها إحياء ذكرى سيطرة قوات الملك فيليبي الخامس على برشلونة في 11 شتنبر 1714.

ومنذ 2012، يستخدم الانفصاليون عيد “ديادا” للمطالبة باستقلال منطقتهم الغنية الواقعة في شمال شرق إسبانيا.

لكن الذكرى هذا العام ترتدي أهمية خاصة بوصفها استعراضا للقوة بعد الاستفتاء على تحديد المصير الذي أجري في الأول من أكتوبر وتلاه إعلان الاستقلال، لكنه لم يؤد إلى نتيجة بسبب اعتبار مدريد أنه غير قانوني وقيامها بملاحقات في حق منظميه.

وتسلق المتظاهرون أكتاف بعضهم البعض مشكلين أبراجا بشرية، في تقليد كاتالوني، فيما حمل آخرون لافتات صفراء وسوداء اللون كتب عليها” أفرجوا عن السجناء السياسيين الكاتالونيين الآن” في إشارة للقادة الانفصاليين الذين يقبعون في السجن بانتظار محاكمتهم لدورهم في محاولة الانفصال.

وقال المتظاهر سانتي نوي (54 عاما) الذي جاء من مزرعته في ايل ماريسم القريبة من برشلونة على متن جراره، كعشرات آخرين قدموا على متن جراراتهم، للمشاركة في التظاهرة “اشعر بالغضب … يتعين اطلاق سراح السجناء السياسيين فورا!”.

وقالت شرطة المدينة على تويتر إن حوالى مليون شخص شاركوا في التظاهرة، وهو تقريبا نفس رقم متظاهري العام الماضي.

وقال المنظمون إنهم باعوا أكثر من 200 ألف قميص قطني (تي-شيرت) أحمر — وهو لون الشرائط التي استخدمت لاقفال صناديق الاقتراع في استفتاء العام الماضي المثير للجدل.

لدى انطلاق التظاهرة حطم المتظاهرون جدارا رمزيا وضعت عليه شعارات انفصالية، في إشارة يقصد بها تغلب قوة الشعب على المصاعب والتوصل للاستقلال.

ولم يترجم الى أفعال بعد الخطاب المتشدد الذي يعتمده الرئيس الانفصالي الكاتالوني كيم تورا، الذي اختاره الرئيس الكاتالوني السابق كارليس بوتشيمون. ولا يزال الاخير يتحكم بالسياسة الكاتالونية من بلجيكا.

وصر ح تورا الاثنين عشية عيد “ديادا” أن “حكومتنا تعهدت بجعل الجمهورية فعالة (…) الشعب (الكاتالوني) هو شعب يشعر أنه حر ويريد أن يكون حرا . وهو اختار أن يكون سيد مصيره”.

ويعتبر المحلل السياسي في جامعة برشلونة المستقلة أوريول بارتوميوس أنه “بعد الاستماع لخطاب القادة الانفصاليين، يتبين أن لا وجود لخطة”.

وتشكو احزاب المعارضة من أن الانفصاليين حولوا “ديادا” إلى مناسبة تستثني نصف الشعب الكاتالوني الذي لا يؤيد الاستقلال.

وأكدت اينيس اريماداس، زعيمة حزب “سيودادانوس” (المواطنة) الوسطي والمناهض للانفصال في كاتالونيا، أن “اليوم، أكثر من نصف كاتالونيا لا يمكنها الاحتفال بأي شيء”.

وبحسب إحصاء أخير نشره معهد مرتبط بالحكومة الاقليمية في يوليوز، لا يزال الكاتالونيون منقسمين حول الاستقلال، 46,7% منهم يؤيدون الانفصال فيما يعارضه 44,9%.

وفاز الانفصاليون الذين يسيطرون على البرلمان، في الانتخابات الأخيرة التي أجريت في كانون دجنبر بنسبة 47,5% من الأصوات.

ومن ستراسبورغ، قال وزير الخارجية الإسبانية جوزيب بوريل وهو كاتالوني، “في يوم مثل اليوم، من المفترض أن نحتفل نحن الكاتالونيين بعيدنا الوطني وليس فقط بنداء استقلال يؤيده أقل من نصف السكان”.

والانقسامات موجودة أيضا ضمن المعسكر الانفصالي نفسه بين الأكثر اعتدالا في حزب “ايسكيرا ريبوبليكانا كتالانا” (اليسار الجمهوري الكاتالوني) المنفتحين على التفاوض والأكثر تشددا .

وقال النائب في حزب “ايسكيرا ريبوبليكانا” جوان تاردا “إذا كان الانفصالي ساذجا وغبيا إلى حد تصديق أنه يمكن فرض الاستقلال على 50% من الكاتالونيين الذين ليسوا (انفصاليين)، من الواضح أنه مخطئ”.

واقالت مدريد بوتشيمون بعد اعلان الاستقلال العام الماضي ففر إلى بلجيكا.

ثم فرضت حكومة ماريانو راخوي المحافظة الحكم المباشر على كاتالونيا ودعت إلى انتخابات مبكرة.

وتسلم خلفه الاشتراكي بيدرو سانشيز السلطة في يونيو لا سيما بفضل أصوات الانفصاليين الكاتالونيين. واستأنف سانشيز الحوار مع الانفصاليين واقترح إجراء استفتاء لمنح المنطقة استقلالية أكبر.

ورفض تورا هذا العرض، إذ إنه يريد احترام نتيجة الاستفتاء الذي أجري في الأول من أكتوبر 2017.

مقالات ذات صلة