الفيضانات تحول شوارع مدن إسبانية إلى أنهار و تخلف خسائر مادية و بشرية (فيديو و صور)


الفيضانات تحول شوارع مدن إسبانية إلى أنهار و تخلف خسائر مادية و بشرية (فيديو و صور)

اجتاحت سيول وفيضانات جارفة الخميس 12 شتنبر، مناطق واسعة من شرق إسبانيا، مخلفة أضرارا وخسائر مادية كبيرة، وتسببت في انقطاع حركة السير في عدة مقاطع طرقية.
وأظهرت مقاطع فيديو، مياه الأمطار تغمر الشوارع في أقاليم فالنسيا وأليكانتي مايوركا، وجرفت عددا كبيرا من السيارات التي حاصرتها المياه وسط الطرقات.
وحسب وسائل إعلام محلية، فإن الأمطار الغزيرة التي هطلت منذ منتصف الليلة الماضية، أدت إلى تعليق عمل المدارس في فالنسيا.
كما أعلنت خدمات الطوارئ الإسبانية، عن وفاة زوجين مسنين، بعد أن جرفت السيول سيارتهما في في منطقة كاستيا لا مانتشا شرق البلاد.

وغمرت مياه نهر كلاريانو أجزاء من منطقة أونتينينت جنوبي مدينة بلنسية الساحلية، بينما أظهرت لقطات تلفزيونية فيضانات تجتاح شوارع مدينة موخينتي المجاورة.

من جانبه، قال خورخي رودريجيث رئيس بلدية أونتينينت لتلفزيون “تي.بي.إي”: “منسوب الأمطار بلغ 300 مليمتر.. لم نشهد ذلك منذ قرن”.

وشهدت طرقات وشبكة المترو في العاصمة مدريد وضواحيها اضطرابات ، بعد فيضانات حوّلت الشوارع إلى أنهار، واستدعت تدخل فرق الإطفاء.

وفي مدينة أرجاندا ديل راي، الأكثر تأثراً، أظهرت الصور التي نشرها الإعلام المحلي شوارع تحولت إلى أنهار موحلة تجرف سيارات وقطع أثاث.

كما غمرت المياه مستشفى هذه المدينة الواقعة جنوب شرقي مدريد، ما أثر على غرفة العمليات وقاعة الولادة، إضافة إلى مستشفى لا باز في مدريد، كما قال المتحدث باسم أجهزة الطوارئ. 

ووقع حادث سير تسبب في إصابة شخص بجروج بالغة، وآخر بجروح طفيفة ، لكن يبدو أن لا علاقة له بالأحوال الجوية بحسب المتحدث.

وقال المتحدث باسم أجهزة الطوارئ في مدريد: “لم يسقط جرحى، والتدخل كان محدوداً نسبياً لعاصفة بهذا الحجم، جارٍ رفع الأغصان عن الطرقات وشفط المياه من مواقف السيارات والطوابق السفلى والمحال التجارية”. 

مقالات ذات صلة