الفيدرالية المغربية لناشري الصحف تؤسس فرعها الجهوي بجهة سوس

عقدت الفيدرالية المغربية لناشري الصحف، اليوم الجمعة بأكادير، الجمع العام التأسيسي لفرعها الجديد بجهة سوس- ماسة.

وجرى الجمع العام التأسيسي لفرع الفيدرالية بحضور رئيسها السيد نور الدين مفتاح، وأكثر من 60 ناشرا لمواصلة الانكباب على أوراش التأهيل والتخليق والتكوين للتعبئة من أجل إعلام جهوي فاعل ومؤثر في خدمة الجمهور والقضايا الوطنية الحيوية.

وبالمناسبة، تم انتخاب السيد ادريس مبارك، مدير نشر جريدة “مشاهد”، رئيسا للفرع الجهوي للفيدرالية بجهة سوس ماسة، وهو السابع من نوعه بعد العيون- الساقية الحمراء والداخلة- واد الذهب وكلميم- واد نون وجهة الشرق وطنجة- تطوان الحسيمة ومراكش- آسفي.

وتندرج هذه المبادرة في إطار الالتزامات المعلنة للفيدرالية المغربية لناشري الصحف منذ انعقاد جمعها العام الاستثنائي، بالانكباب على التأطير في أفق تأهيل الصحافة الجهوية.

ويأتي إحداث التمثيليات الجهوية للفيدرالية في إطار مسلسل لإعادة هيكلة تقودها الفيدرالية، وتجسد لوعيها بأن مستقبل الصحافة بالمغرب يرتبط بشكل وثيق بإدماج الإعلام الجهوي في التنمية المحلية.

وقال نور الدين مفتاح، في تصريح للصحافة، “في لقاء استثنائي وبجهة استثنائية، الوسط الحقيقي للمملكة، نعقد اليوم بحاضرة جهة سوس ماسة جمعا عاما تأسيسيا لسابع فرع للفيدرالية المغربية لناشري الصحف”.

وأضاف أنه “في ظرف سنة واحدة استطعنا، ومن خلال هذا الإنجاز التنظيمي، التحسيس بأهمية الإعلام الجهوي، والعمل على التقريب من أجل الشراكة بين الفاعل الجهوي والمقاولة الإعلامية الجهوية من أجل التعبئة والتأهيل ليساهم الجميع في إنجاح النموذج التنموي الجديد”.

يذكر أن الفيدرالية المغربية لناشري الصحف أطلقت دينامية جديدة منذ مؤتمرها الاستثنائي في 3 يوليوز 2020 تمزج بين القضايا الهيكلية للإعلام الوطني والقضايا الملحة لإعلام القرب بتصور مهني واضح ورؤية وطنية تتغيى تمكين الإعلام الجهوي من الوسائل الكفيلة بجعله قادرا على النهوض بمهامه.