الفايسبوك يحذف حسابات وصفحات إيرانية كانت تستهدف المغرب


الفايسبوك يحذف حسابات وصفحات إيرانية كانت تستهدف المغرب

حذفت شبكة التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أول أمس الخميس، مئات الصفحات والحسابات الإيرانية بهويات مزيفة من المغرب، “لانخراطها في سلوك زائف مرتبط بإيران”.

ونقلت صحيفة “المساء” في عددها لنهاية الأسبوع عن مصادر من “فيسبوك” قولها إن هذه الصفحات جزء من حملة للترويج للمصالح الإيرانية، من خلال إنشاء هويات مزيفة على موقع “فيسبوك” تظهر أصحابها كمقيمين بالمغرب.

وقال رئيس سياسة الأمن السيبراني في فيسبوك، ناثانيل غليشر: “تمكنا من أن نثبت أن هذا المحتوى يأتي من إيران؛ ويسيطر عليه ممثلون في إيران، ومعظم المحتوى يعاد إرساله من وسائل الإعلام الرسمية”.

وأضاف أن هذه الحسابات كانت تستهدف أساسا دول الشرق الأوسط وجنوب آسيا، واعتمدت “تكتيكات مماثلة من خلال إنشاء شبكات من الحسابات لتضليل الآخرين”.

واستطرد أن المشغلين عادة ما يقدمون أنفسهم كمواطنين محليين، وغالبا ما يستخدمون حسابات مزيفة، وينشرون قصصا إخبارية عن الأحداث الجارية، بما في ذلك التعليق الذي يعيد تقديم تقارير وسائل الإعلام الإيرانية عن مواضيع مثل العلاقات الإسرائيلية الفلسطينية، والصراعات في سوريا واليمن.

وأوضح المسؤول ذاته أن فايسبوك يعمل “باستمرار على اكتشاف وإيقاف هذا النوع من النشاط لأننا لا نريد أن يتم استخدام خدماتنا للتلاعب بالناس. نحن نزيل هذه الصفحات والمجموعات والحسابات استنادًا إلى سلوكها وليس المحتوى الذي تنشره”. وفق تعبيره.

وأوضحت شبكة “فيسبوك” أنها ألغت مئات الحسابات من إيران، التي كانت جزءا من حملة تلاعب واسعة تعمل في أكثر من 20 دولة، مشيرة إلى أنها أزالت 783 صفحة ومجموعات وحسابات “لانخراطها في سلوك متناسق مرتبط بإيران”.

ومن بين الدول التي كانت تستهدفها هذه الحسابات “المغرب، وأفغانستان وألبانيا والجزائر والبحرين ومصر وفرنسا وألمانيا والهند وإندونيسيا وإيران والعراق وليبيا والمكسيك وباكستان وقطر والمملكة العربية السعودية وصربيا وجنوب إفريقيا واسبانيا والسودان وسوريا وتونس والولايات المتحدة واليمن”.

مقالات ذات صلة