الغرابي رئيسًا للجامعة الوطنية للنقل المتعدد الوسائط


الغرابي رئيسًا للجامعة الوطنية للنقل المتعدد الوسائط

انتخب، الأربعاء 29 نونبر ، السيد أحمد الغرابي، رئيسا، للجامعة الوطنية للنقل المتعدد الوسائط، المنضوية تحت لواء جامعة النقل واللوجستيك للاتحاد العام لمقاولات المغرب.

انتخابالسيد أحمد الغرابي جاء خلال الجمع العام التأسيسي للجامعة، والذي انعقد في أحد فنادق المدينة، وحضره  مهنيو النقل الدولي والمعشرون وكل المهن المرتبطة بالنقل على الصعيد الوطني.

وقال السيد أحمد الغرابي،  عقب انتخابه، إن الجامعة تهدف إلى  الدفاع عن مصالح اعضاءها داخل المنظمات الدولية  والوطنية، كما تهدف إلى تسهيل العلاقات بين أعضاءها ووضع مساطر للتحكيم لحل النزاعات التي يمكن أن تقع بينهم.

وتمثل الجامعة الوطنية للنقل المتعدد الوسائط، مختلف انماط النقل الطرقي بشقيه نقل البضائع والأشخاص على المستويات الحضرية والوطنية والدولية، النقل البحري، والنقل الجوي، نقل السكنى، والأنشطة اللوجستيكية ومنظمي النقل بمختلف أنماطه وكذلك المهن المرتبطة بالنقل.

وجاءت تشكيلة المكتب التنفيذي على النحو التالي:

الرئيس: أحمد الغرابي

النائب العام: عامر ازغينو

الرئيس المنتدب الأول المكلف بالنقل الوطني للبضائع بميناء طنجة المتوسطي : محمد الجعباق

الرئيس المنتدب الثاني المكلف بالنقل الدولي للبضائع : ادريس البرنوصي

الرئيس المنتدب الثالث المكلف بالتعشير : ميلود الأبيض

الرئيس المنتدب الرابع المكلف باللوجستيك : أسامة بن مومني

الرئيس المنتدب الخامس المكلف بنقل المستخدمين : عبدالكريم بنخيارة

الرئيس المنتدب السادس المكلف بالسائق المهني : محمد رضا الحسناوي

الكاتب العام: عزيز بوسمارة

أمين المال: توفيق بناني

نائب أمين المال: مصطفي المودن

الناطق الرسمي للجماعة : سلوى عكور

وعلى هامش هذا الجمع عقدت ندوة دراسية حول النقل الدولي، تحت شعار: “مسؤولية مهنية تلاحم القدرات لتأهيل قطاع النقل” تم من خلاله إثارة العديد من وجهات النظر وطرح مجموعة من الاشكالات في افق خلق دينامية جديدة لتحسين الخدمات والتنافسية والمساهمة في النهوض بالتنمية الجهوية.

 في هذا السياق، أكد رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات، عمر مورو، على أهمية النقل الدولي، ومساهمته في النهوض الاقتصادي الوطني، وخصوصا على صعيد الجهة، التي تزخر بإمكانيات مهمة تجعلها قاطرة لهذا القطاع على الصعيد الوطني.

 وأضاف مورو أن فكرة تأسيس الجامعة دليل على نضخ كل المهنيين ووعيهم بالدور الذي يقومون به وتجسيدا في ذات الوقت للرغبة الملكية الرامية الى جعل ميناء طنجة المتوسط رافدا من روافد التنمية الجهوية والوطنية.

من جهته، رحب المدير العام لميناء طنجة المتوسط، حسن عبقري، بفكرة إنشاء هذه الجامعة، وقال إن سيلم شمل المهنيين، كما أن إدراة الميناء ستجد أخيرا مخاطبا واحدا يتحدث باسم المهنيين، وبالتالي سوف يسهل عليها التعاون معهم وحل مشاكلهم.

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons