العمامرة يجدد دعم الجزائر لجبهة البوليساريو ويعتبر المغرب دولة احتلال

يواصل وزير خارجية الجزائر رمطان العمامرة، الإفصاح عن نوايا بلده في دعم أطروحة الإنفصاليين بالصحراء المغربية، المدعومة بشكل مكشوف من بلاده.

وفي هذا السياق، وبعد يوم واحد من اللقاء الذي جمعه بالأمين العام للأمم المتحدة والذي أصر فيه على إثارة موضوع الصحراء المغربية حيث دعى إلى استئناف المفاوضات، وهذه المرة، أكد العمامرة، دعم بلاده لجبهة البوليساريو ودافع عن أطروحتهم.

وقال وزير الخارجية الجزائري، في كلمة ألقاها اليوم الاثنين، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ 76: “نؤكد على دعم الشعب الصحراوي في تقرير مصيره… ونطالب الأمم المتحدة بتحمل مسؤولياتها كاملة تجاه الشعب الصحراوي”. حسب تعبيره.

وأكد العمامرة مرة أخرى عن تأييد بلاده قرار قمة السلم والأمن الأفريقي الذي يقضي بإطلاق مفاوضات مباشرة بين المغرب و “الشعب الصحراوي”، موضحا “نفس المبدأ الذي تتبناه الجزائر والتي تسعى دوما بصفتها بلدا جارا ومراقبا للعملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة لتكون مصدرا للسلم والأمن والاستقرار” كما جاء في حديثه.

بهذا يبصم العمامرة على حقيقة معاداة بلاده للوحدة الترابية للمملكة المغربية، متجاهلين كل الخطوات التي يقوم بها المغرب من أجل طي صفحة الماضي، والعمل سويا على بناء مرحلة جديدة، واستعادة الثقة، ولعل الخطاب الملكي كان واضحا وحكيما جدا في علاقة البلدين الثنائية.