العزلة تزحف على مدينة شفشاون


العزلة تزحف على مدينة شفشاون

المغرب 24 : متابعة

تدخلت كاسحات الثلوج، اليوم السبت، لفك الحصار عن 13 جماعة قروية بإقليم شفشاون، وفك العزلة عن حوالي 250 ألف نسمة.
وقال مستشار بجماعة بني منصور في اتصال هاتفي بالـ”المغرب 24″، إن مجموعة جماعات التعاون بإقليم شفشاون تدخلت في عدة محاور عرفت تساقطات ثلجية فاقت المعدل العادي، خاصة الطريق الرابطة بين شفشاون والحسيمة، والتي ظل سائقو السيارات وأفراد أسرهم عالقين داخلها ساعات طوال، في ظروف مأساوية.
ونجحت آليات المجموعة في إعادة حركة المرور بالطريق الرابطة بين”تامروت” و”باب برد”، والطريق بين “كروشي” و”بني رزين”، بتنسيق بين مجموعة جماعات التعاون والسلطات الإقليمية والمحلية والمجالس الترابية، إضافة إلى الطريق الرابطة بين “باب تازة” وجماعتي “فيفي”، و”بني فغلوم” عبر “باب القرن”.
وأوضح المتحدث نفسه أن حجم التساقطات الثلجية التي عرفها إقليم شفشاون، وينتظر أن تتواصل إلى يوم غد الأحد، يفرض على مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة تخصيص دعم استثنائي لفك العزلة عن سكان المداشر والدواوير التابعة للجماعات الترابية “باب تازة” و”الدردارة” و”بني صالح”، و”فيفي”، و”بني فغلوم”، و”بني دركول”، و “باب برد”، و”تامروت”، و”اونان”، و “بني رزين”، و”تلمبوط”، و”بني منصور”، فأغلب الطرق والمسالك الطرقية المؤدية إلى مراكز الجماعات توقفت حركة السير بها مما يهدد 250 ألفا من سكانها بالعزلة التامة، رغم تدخل السلطات الإقليمية ومجموعة جماعات التعاون التي وضعت كل إمكانياتها اللوجيستيكية والبشرية لفك العزلة.
وذكر المتحدث نفسه أن نشرة الأرصاد الجوية تحذر من استمرار تساقط الثلوج بالمنطقة، خلال الأيام المقبلة، وأن سكان المناطق الجبلية بشفشاون يضعون قلوبهم على أياديهم، خوفا من سقوط ضحايا، خاصة أن سوء الأحوال الجوية غالبا ما يؤدي إلى انقطاع التيار الكهربائي والاتصالات الهاتفية، ناهيك عن غياب خشب التدفئة وإغلاق المحلات التجارية القليلة جدا لأبوابها.

مقالات ذات صلة