العثماني يدعو سلطات الرباط إلى القيام بدورها لحماية المؤسسات و ينتقد مواقع إلكترونية


العثماني يدعو سلطات الرباط إلى القيام بدورها لحماية المؤسسات و ينتقد مواقع إلكترونية

انتقد الأمين العام لحزب العدالة والتنمية رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني،  بعض خصومه السياسيين، خصوصا حزب الأصالة والمعاصرة دون أن يذكره بالاسم، مشيرا إلى أحداث العنف التي شهدتها دورة المجلس الجماعي للرباط، الذي يترأسه “البيجيدي”.

ودعا الأمين العام لحزب العدالة والتنمية اليوم الأحد في ثاني أيام الملتقى الوطني الخامس للكتاب المجاليين، المنظم تحت شعار: “تنظيم حزبي قوي من أجل تعزيز الخيار الديمقراطي والتنموي”، دعا السلطات إلى القيام بدورها لحماية المؤسسات من أعمال الشغب والعنف، موردا أن “بعض الأطراف تقوم بالبلطجة في الدورات الجماعية لتوقيف الأشغال عن طريق استخدام العنف والشغب، وهذا يُسيء إلى مصالح المواطنين”.

وتابع العثماني بأن “أقلية صغيرة بجماعة الرباط قامت بإحداث أعمال عنف وشغب وضرب بالكراسي واحتلت المنصات لجماعة الرباط قبل أيام”، مضيفا: “مثل هذه الأمور لا تمت بصلة إلى الممارسة السياسية الشريفة.. من حق المعارضة أن تعبر عن موقفها لكن في حدود ما يسمح به القانون”.

وأكد الأمين العام لـ”البيجيدي” أن هؤلاء “لن يهزموا حزب العدالة والتنمية، لأن المغاربة في زمن الرقمنة والوسائط الاجتماعية يعرفون جيداً كل شيء”، وزاد: “البلطجة والعنف والكلام الساقط لن يفوز علينا”.

وانتقد العثماني لجوء بعض المواقع الإخبارية إلى “نشر الأكاذيب للتأثير على عمل حزبه”، لكنه أكد أن “حزب المصباح” لن يصمت عن بعض التجاوزات “التي تمس بشكل منحط بسمعة قياداته”، وفق تعبيره.

مقالات ذات صلة