العثماني .. لا بديل عن الإغلاق في رمضان رغم صعوبة القرار


العثماني .. لا بديل عن الإغلاق في رمضان رغم صعوبة القرار

قال سعد الدين العثماني خلال جلسة عمومية خصصت لتقديم بيانات تتعلق بالحالة الوبائية بالمملكة  بمجلس النواب أن  تمديد الإجراءات الاحترازية والحظر الليلي عيود لاعتبارين أولهما يكمن “في أن الخبراء قدروا أن هذه الاجراءات تساهم في تحسن الوضعية الوبائية والتحكم فيها، أما الاعتبار الثاني يقول العثماني:”كنا نأمل أنه إذا تقدمت عملية التلقيح بشكل أسرع ووصلنا إلى المناعة الجماعية سنخفف الاجراءات لكن إنتاج اللقاحات في العالم أقل بكثير من الطلبات الموجودة وبالتالي الوتيرة متباطئة “.

وأضاف العثماني في حديثه أن:”الوباء متقلب ومباغت والتأخر في وتيرة التلقيح حسب ما فرضته السوق العالمية جعلت بلادنا تحتاج إلى الحذر، ومع اقتراب رمضان زادت هذه العوامل وهذا ما جعلنا نتخذ هذا القرار “.

وقال العثماني: “نعتز بالتجربة المغربية ويجب أن نحيي خبراءنا المغاربة الذين يشتغلون ليل نهار لاتخاذ ما يلزم من تدابير، كما أن الأطر الأمنية والإدارية كلها ساهمت في اتخاذ هذه القرار”.

وأشار رئيس الحكومة :”قمنا بتداول وتشاور واسع واتخذنا القرار قبل أسبوع من رمضان، وكنا أمام 3 اختيارات إما التخفيف أو التشديد أو الإبقاء على الإجراءات الاحترازية مع تقديم موعد بدء الحجر الليلي بساعة”.

وجاء في حديث العثماني :”نحن واعون بحب المغاربة لرمضان وأن هذا القرار صعب، أنا حاس بكم ومتفهمون الأمر وحنا براسنا باغيين ندوزو رمضان بحالكم لكن الأمر ليس رغبة شخصية لأن المخاطر الصحية كبيرة ولا يمكن أن نغامر بصحة المغاربة، ماعندناش بديل والزمن سيكشف نجاعة هذا القرار”.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صلة

close-link