العثماني : أنا متفهم أن عدد من المواطنين تضرهم الإجراءات الجديدة

قال سعد الدين العثماني، الأمين العام لحزب”العدالة والتنمية” إن حكومته قررت التشديد في الإجراءات الاحترازية وخرجت بقرارات جديدة يوم أمس نتيجة الارتفاع الصاروخي للحالات الحرجة وحالات الوفيات المسجلة بشكل يومي.
وأضاف العثماني، يومه التلاثاء خلال حلوله ضيفا على ملتقى وكالة المغرب العربي للأنباء لمناقشة استعدادات حزب”المصباح” للانتخابات المقبلة:” الظرفية صعبة وهذا تحد بالنسبة لجميع الشعوب المتقدمة وغير المتقدمة، بلادنا قاومت هذه الجائحة بنجاح، لا اقول إن ليس هناك نقص أو بلغنا مرحلة الكمال لكن الايجابيات غطت على جوانب النقص التي لاتزال موجودة وهذا من الطبيعة البشرية”.
وتابع العثماني:”دبرت بلادنا مرحلة الجائحة بفعالية عالية ورؤية استباقية و استشرافية وقرارات حاسمة ومهمة، واستطعنا التحكم في الجائحة وأن نلبي احتياجات المواطنات والمواطنين الضرورية في فترة الجائحة في الوقت الذي كانت فيه العديد من الدول خاصة المتقدمة تتخبط في مواجهة الوباء”.
واسترسل قوله:”منذ 3 أسابيع بدأت الحالات تتصاعد مرة أخرى منها الحالات الحرجة والنشطة وخاصة الوفيات، وهذا شيء مؤلم جدا لأننا لا نعد الأرقام فقط لأن هذه الأرقام وراءها أسر تتألم لأنها فقدت احدا من أقرباءها وهذه خسارة كبيرة”.
واوضح العثماني:”الحالات الحرجة أصبحت في تزايد مستمر أصبحنا نسجل أكثر من 200 حالة حرجة في اليوم بعدما كنا نسجل 20 حالة، ويوم أمس بلغت الحالات الحرجة 1115″، ليضيف:”35 في المائة على الأقل هي نسبة ملء أسرة الإنعاش وفي بعض المدن نسبة الملء أكبر بكثير من هذا الرقم”.
وزاد العثماني:”نحن أمام تحد جديد، ولهذا اتخذت الحكومة قرارات جديدة ، وانا متفهم أن عدد من المواطنين تضرهم هذه الإجراءات لكن هذا شيء ضروري ولامفر منه للمحافظة على صحة الوطن والمواطنات والمواطنين خصوصا االمتحور الجديد دلتا الذي أصبح أسرع بكثير من الفيروس التقليدي”.
وذكر أن “ليس هناك أي طريقة للحد من الوباء إلا باحترام الاجراءات الاحترازية”.