الصين ترفض إجراء تحقيق جديد حول منشأ كورونا على أراضيها

وقال ما تشاوتشو، نائب وزير الخارجية الصيني: “نعارض تسييس البحث عن الأصول والتخلي عن التقرير المشترك” بين الصين ومنظمة الصحة العالمية الذي نُشر بعد زيارة الخبراء الدوليين في يناير إلى ووهان.

وأضاف “نحن ندعم بحثاً يعتمد على العلم”.

وحضت منظمة الصحة العالمية، الصين، الخميس، على تعزيز تبادل بيانات الاصابات الأولى بكورونا من أجل التقدم في التحقيق حول منشأ الوباء.

وطلبت المنظمة من كافة الدول عدم تسييس البحث عن منشأ الوباء الذي أودى بحياة ما لا يقل عن 4,3 مليون شخص وضرب الاقتصاد العالمي منذ ظهور الفيروس في مدينة ووهان الصينية في دجنبر 2019.

وأرسلت منظمة الصحة العالمية فريقا من الخبراء الدوليين إلى ووهان بداية العام الحالي، وقد أفاد تقرير المرحلة الأولى الذي كتب بالتعاون مع خبراء صينيين، أن فيروس سارس-كوف-2 انتقل على الأرجح من الخفافيش إلى البشر عن طريق حيوان وسيط.

وفي بيان حول المضي قدما في المرحلة التالية من الدراسات لاكتشاف أصل الوباء، قالت إنه من “المهم جدا” معرفة كيف بدأت جائحة كوفيد-19.

وأوضحت “ستشمل المراحل التالية من الدراسات فحوصا إضافية للبيانات الأولية للإصابات المبكرة وللأمصال من الحالات المبكرة المحتملة في عام 2019”.

وأضافت أن “مشاركة البيانات الأولية وإعطاء الإذن بإعادة اختبار العينات، لا يختلف عما نشجع جميع البلدان، بما في ذلك الصين، على دعمه حتى نتقدم في دراسات المنشأ بسرعة ونجاعة”.