الصحة العالمية تُدين اقتراح تجارب علاج كورونا على الأفارقة


الصحة العالمية تُدين اقتراح تجارب علاج كورونا على الأفارقة

أدانت منظمة الصحة العالمية تصريحات علماء دعوا لجعل إفريقيا “ميدان اختبار” للقاح ضد فيروس كورونا.

وجاءت إدانة منظمة الصحة بعد اقتراح أحد الأطباء الفرنسيين، الأسبوع الماضي، بإجراء تجارب على لقاح محتمل لكوفيد-19 في أفريقيا.

وعرض رئيس وحدة العناية المركزة في مستشفى كوشين في باريس، جان بول ميرا، هذا الاقتراح، الأربعاء الماضي، خلال مقابلة على قناة تلفزيون (إل.سي.أي) الفرنسية مع مدير الأبحاث في معهد الصحة الوطني الفرنسي.

وكان مدير الأبحاث كاميل لوشت في نقاش حول لقاح السل بي سي جي، الذي يتم تجربته في العديد من البلدان الأوروبية وأستراليا لعلاج كوفيد 19 الناجم عن فيروس كورونا المستجد.

وتساءل ميرا قائلا: “لو استطعت أن أكون مستفزا، ألا يجب علينا إجراء هذه الدراسة في إفريقيا حيث لا توجد أقنعة أو علاج أو رعاية مكثفة بشكل ما بالطريقة التي أجريت بها بعض الدراسات المتعلقة بالإيدز أو مع البغايا؟”.

وقال: “نجرب اللقاح لأننا نعلم أنهم معرضون بشدة للخطر ولا يحمون أنفسهم”.

ورد كاميل لوشت قائلا: “أنت على حق. وبالمناسبة، نحن في عملية تفكير بشكل متواز بشأن إجراء دراسة في أفريقيا. هذا لا يمنعنا من أن نفكر أيضا في إجراء الدراسة في أوروبا وأستراليا”.

وأثارت التعليقات غضبا على وسائل التواصل الاجتماعي.

وكتب النجم الإيفواري المعتزل، دروغبا، على تويتر: “إفريقيا ليست معمل تجارب. أود أن أندد بتلك الكلمات المهينة والخاطئة وفوق كل ذلك تنضح بالعنصرية”.

مقالات ذات صلة