الصحة العالمية تحذر الدول من خطورة تخفيف القيود

دعت منظمة الصحة العالمية، أمس الأربعاء، الدول التي تفكر في رفع القيود المفروضة لمكافحة وباء “كوفيد 19″، إلى “توخي الحذر الشديد”، مشيرة إلى أن انتقال الفيروس سيزداد بغض النظر عن معدلات التحصين المرتفعة.

وقال مدير الطوارئ في المنظمة، مايكل راين، خلال مؤتمر صحافي: “أطلب توخي الحذر الشديد في الرفع الكامل للتدابير الصحية والاجتماعية في هذا الوقت، لأنه ستكون هناك عواقب لذلك”.

وكان المدير العام للمنظمة، تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، قد أكد، أمس الثلاثاء، أن المخرج الوحيد من جائحة “كوفيد-19” هو دعم البلدان في التوزيع العادل لمعدات الحماية الشخصية والاختبارات والعلاجات واللقاحات.

وقال إنه على الرغم من إحراز تقدم في السيطرة على “كوفيد-19″، فإنه ما يزال في مرحلة خطيرة للغاية.

وكشفت منظمة الصحة العالمية أنه تم تسجيل أقل من 54 ألف حالة وفاة في الأسبوع من 28 يونيو الماضي حتى الرابع من يوليوز الحالي؛ أي أقل 7 في المائة عما كان عليه في الأسبوع السابق. وهذا أقل مستوى من حالات الوفاة بسبب فيروس كورونا، منذ أوائل أكتوبر 2020.

بيد أن أعداد حالات الإصابة ارتفعت، إذ تم تسجيل ما يزيد قليلا عن 2.6 مليون في نفس الأسبوع، مع ارتفاع الإصابات بشكل خاص في أوروبا.

وقال رئيس منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، إنه رغم التقدم المحرز في بعض مناطق العالم، ما يزال الوباء في “مرحلة خطيرة جدا”، وأضاف أن “الدول التي بصدد رفع الإغلاق عن مجتمعاتها هي تلك التي سيطرت إلى حد كبير على إمدادات مواد الطوارئ، مثل معدات الوقاية الشخصية واختبارات الكشف والأكسجين وخصوصا اللقاحات”.

وتابع “في غضون ذلك، تواجه البلدان التي لا يمكنها الوصول بشكل كاف إلى هذه المنتجات تدفقا على المستشفيات وموجات من الوفيات. ويزداد الأمر سوءا بسبب متحوّرات الفيروس”.

وفي مختلف أنحاء العالم، سجلت المنظمة 183 مليون حالة إصابة، منذ بدء الجائحة، وحوالي أربعة ملايين حالة وفاة. غير أن الأرقام الحقيقية يعتقد على نطاق واسع أنها أعلى، حيث أنه لا تقوم جميع البلدان بالكشف عن جميع الحالات والإبلاغ عنها.

ووفقا لإحصائية قامت بها وكالة “رويترز”، أظهرت بيانات أن إجمالي عدد الإصابات بالفيروس في أنحاء العالم بلغ 184.6 مليونا حتى صباح أمس الأربعاء.

وأظهرت أحدث البيانات المتوفرة على موقع جامعة “جونز هوبكنز” الأمريكية أن إجمالي الإصابات وصل إلى 184 مليونا و 614 ألف حالة. كما أظهرت البيانات أن إجمالي الوفيات ارتفع لحوالي أربعة ملايين حالة.




This will close in 15 seconds