الشارع في الجزائر يتحرك بغضب اجتماعي متصاعد .. و شعار كورونا و لانتوما يهز كيان النظام العسكري


الشارع في الجزائر يتحرك بغضب اجتماعي متصاعد .. و شعار كورونا و لانتوما يهز كيان النظام العسكري

يتحرك الشارع في الجزائر بغضب اجتماعي متصاعد في الفترة الأخيرة في مدن وبلدات عدة، خصوصاً في الداخل والجنوب، حيث ضعف التنمية وهشاشة البنى التحتية وغياب فرص العمل للشباب، ووسط ظروف اجتماعية واقتصادية صعبة تعيشها البلاد، ليس بسبب الأزمة الوبائية فحسب، ولكن بسبب تراجع عائدات النفط الذي يموّل بالكامل خزينة الدولة، وفشل الحكومة الأولى للرئيس عبد المجيد تبون في حل المشاكل الاجتماعية والاقتصادية. تضاف إلى ذلك أخطاء تواصلية من قبل الوزراء والحكومة، وبروز مؤشرات عن تشكّل كارتل مالي جديد، وشعور مجمل الجزائريين بأن السلطة تدور في حلقة مفرغة، وأن لا شيء تحقّق لهم بعد عامين من الحراك الشعبي.

ويواجه النظام الجزائري منذ أسبوعين موجة احتجاجات جديدة، اختلط فيها المطلب الاجتماعي المرتبط باستحقاقات التنمية وتوفير فرص العمل بالمطلب السياسي المرتبط بالديمقراطية، ورفع التضييق على الحريات والمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين و الناشطين، وذلك بعد عامين من الحراك الشعبي لم تتحقق فيهما هذه المطالب، بسبب فرض السلطة أجندة سياسية أحادية الجانب ارتكزت على معطى إجراء انتخابات يعلم الجميع بأنها كانت مزورة.

ويأتي ذلك بعد أكثر من عام على تولي تبون الحكم، ومن تشكيل حكومة عبد العزيز جراد، والتي أظهرت عجزاً واضحاً سياسياً واتصالياً، وقدرة محدودة على معالجة المشاكل الاجتماعية والسياسية معاً، ولم تستطع تنفيذ وعودها بحل بعض الأزمات التموينية كالحليب والسيولة النقدية وغيرها.

وشكّلت انتفاضة الشباب والعاطلين من العمل في ولايتين، هما الأغواط التي تقع في المدخل إلى الصحراء الجزائرية، وهي عاصمة الغاز، وورقلة في قلب الصحراء وهي عاصمة النفط، إضافة إلى سلسلة مسيرات، الجمعة الماضي، للحراك الشعبي في مدن عدة وسط وشرقي وغرب الجزائر، مؤشراً جدياً إلى عودة التحركات الشعبية إلى الشارع، ونفاد صبر الجزائريين على السلطة السياسية والحكومة.

وشهدت مدينة الأغواط، السبت الماضي، أضخم حراك شعبي في تاريخها، إذ خرج الآلاف من سكان الولاية للمطالبة بفرص العمل والتنمية وترحيل المسؤولين الفاسدين والفاشلين من الهيئات الحكومية.

وكان اللافت في هذا التجمّع شعار كبير رفعه المحتجون، كُتب عليه “الغاز هنا، والنفط هنا، ولا شيء هنا”، في إشارة إلى عدم استفادة المنطقة من أي تنمية وتحسين للبنى التحتية، على الرغم من كون الولاية منطقة لإنتاج المحروقات والغاز خصوصاً. كما ظهرت سيدة تصرخ خلال التجمّع للدفاع عن ثلاثة من أبنائها الشباب الذين تخرّجوا من الجامعة من دون أن يتمكنوا من الحصول على وظيفة.

وسبق هذه “الانتفاضة” في الأغواط، تجمّع حاشد للشباب العاطل من العمل في ولاية ورقلة، للمطالبة بوظائف وفرص عمل في عشرات الشركات النفطية التي تعمل في المنطقة (عاصمة النفط في الجزائر).

كما طالب الشباب بفتح تحقيقات في فساد إداري وتلقي المسؤولين عمولات في ملف التشغيل للتلاعب به، وهددوا بتنفيذ اعتصام مفتوح حتى تحقيق مطالبهم. كما كانت ولاية البيض ومدينة بوقطب تحديداً، غربي البلاد، قد شهدت حركات احتجاجية مماثلة، مع ارتفاع البطالة في هذه الولايات إلى معدلات قياسية مقارنة بالمعدل الوطني، الذي يُقدر بـ14 في المائة.

وحذر الائتلاف المدني “كونفيدرالية النقابات الجزائرية”، الذي يضم عدداً كبيراً من النقابات العاملة خصوصاً في قطاعات الصحة والتعليم والوظيفة العمومية، الحكومة من مغبّة اختبار صبر المواطنين والطبقات الشعبية والعمال، بشأن المطالب الاجتماعية المتعددة وتردي الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار.

وقال الائتلاف في بيان، إن البلد يعيش في “وضع ينذر بانفجار اجتماعي وشيك جراء حالة الاحتقان والغليان التي تعرفها الجبهة الاجتماعية بسبب الانهيار الرهيب للقدرة الشرائية، وفي ظل الغضب العمالي من عدم بروز مؤشرات تنبئ بحدوث القطيعة مع السياسات الاجتماعية العقيمة للحكومات السابقة”.

كما طالب الائتلاف النقابي السلطة برفع التضييق الواضح على الحريات النقابية، وبحماية الحريات النقابية وحقوق العمال المكرسة في الدستور الجزائري والمواثيق الدولية المصادق عليها من قِبل الجزائر.

وإذا كان اللافت في حراك الشارع هذه المرة تقدّم المطالب الاجتماعية على المطالب السياسية، فإن الأخيرة حاضرة في حراك شارع موازٍ يتقاطع مع الحراك الاجتماعي لجهة إدانة سياسات السلطة ويحاول استدعاء مسيرات الحراك الشعبي.

ولوحظت، يوم الجمعة الماضي، عودة مسيرات الحراك إلى أكثر من سبع ولايات، هي البويرة وتيزي وزو وبجاية وسطيف ومعسكر وعين تموشنت وتيارت، عاد فيها الناشطون إلى الشارع للمطالبة بالديمقراطية والحريات والدولة المدنية ورفض خريطة الطريق التي فرضتها السلطة.

كما خرجت مسيرات ليلية متتالية في ولاية جيجل، شرقي الجزائر، لرفض السياسات الحكومية وفشلها في إدارة البلاد، وعُلّقت لافتات عملاقة وسط المدينة كُتب عليها “فشل السياسات أخطر من كورونا” و أخرى كتب عليها “كورونا و لا نتوما”.

نبذة عن الكاتب