السلالة الجديدة .. هل تنذر بحجر صحي شامل في المغرب ؟


السلالة الجديدة .. هل تنذر بحجر صحي شامل في المغرب ؟

قال مصطفى الناجي، مدير مختبر الفيروسات بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، إن دخول السلاسة الجديدة وانتشارها أمر كان متوقعا منذ تسجيل الحالة الأولى، لكن الملاحظ هو التحكم الجيد فيها؛ إلا أن هذا لن يمنع رصد حالات أخرى مستقبلا.

وطالب الناجي، باتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية، بتعقيم اليدين ووضع الكمامة والحرص على التباعد الاجتماعي، منبها إلى أن الاستهتار قد يولد موجة أخرى من الفيروس تعيدنا إلى أوضاع غير محمودة.

وأوضح الخبير المغربي أن السلاسة المنتشرة بالمغرب الآن هي التي جاءت من بريطانيا، ومن حسن الحظ أن اللقاح يقضي عليها بشكل نهائي، لكن من خصوصياتها سرعة الانتشار، وبالتالي لا بد من استحضار المشاكل التي قد تتسبب فيها.

وأكمل الناجي تصريحه بخصوص الوضعية الوبائية في المغرب بالقول: “إلى حدود اللحظة الأرقام جيدة وليست خطيرة”، مسجلا انخفاض معدلي الإصابات والإماتة، كما شدد على أن التلقيح من شأنه حل مشكلة الفيروس؛ “لكن هذا مرتبط أيضا بالتزام المواطنين”، وفق تعبيره.

وقال مصطفى الناجي، مدير مختبر الفيروسات بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، إن إمكانية عودة الحجر الصحي للمغرب، واردة في أي لحظة، لأن هذا القرار مرتبط بالحالة الوبائية.

وأكد الخبير في علم الفيروسات، أنه لتفادي عودة الحجر الصحي للمغرب، يجب الالتزام أكثر بالتدابير الاحترازية التي أعلنت عنها الدولة المغربية، منذ شهر مارس الماضي، لا سيما مع ظهور سلالات جديدة.

نبذة عن الكاتب