السرطان ينهي حياة اللاعب السابق للمغرب التطواني محمد أبرهون


السرطان ينهي حياة اللاعب السابق للمغرب التطواني محمد أبرهون

انتقل إلى جوار ربه صباح اليوم الأربعاء، الدولي المغرب والمدافع السابق للمغرب التطواني، محمد أبرهون، بعد صراع طويل مع السرطان.

ولفظ أبرهون، الذي دافع عن قميص المنتخب المغربي في 7 مباريات، أنفاسه الأخيرة بأحد المستشفيات التركية، حيث كانت آخر محطاته الكروية رفقة فريق ريزي سبور التركي.

وسبب خبر وفاة محمد أبرهون، صدمة كبيرة لكافة جماهير الكرة المغربية، خاصة جماهير المغرب التطواني وفريق شباب المحمدية.

ونعتت الصفحة الرسمية لفريق شباب المحمدية الراحل، بعدما نشرت صورته مرفوقة بتعزية لأسرته ولفريقه السابق المغرب التطواني.

وقال حساب النادي: “تلقينا ببالغ الحزن و الأسى خبر وفاة اللاعب محمّد أبرهون، وذلك بعـد صراع مـع المرض الخبيث.

وأضاف النادي في بيانه: “بهذا المصاب الأليم، تتقدم كل مكونات شباب المحمدية بأصدق تعازيها و مواساتها لأسرة وذوي الفقيـد، و لكرة القدم الـوطنية، راجين من المـولى عز و جل أن يسكنه فسيـح جنـاته و يرزق أهله الصبر و السلوان.

وسبق لأبرهون الذي شغل مركز مدافع أن حمل ألوان المنتخب المغربي الأول، في 7 مناسبات، وفريقه الأم المغرب التطواني، ولعب لموريرنسي البرتغالي وريزي سبور التركي.

ويعد محمد ابرهون منتوج خالص لمدرسة تكوين نادي المغرب التطواني. و التحق بالفريق الأول في موسم 2009-2010، ثم أكمل الموسم معارا لنادي شباب الريف الحسيمي. في 2010، قبل أن يعود إلى نادي المغرب التطواني، حيث خاض 4 مباريات خلال موسم 2010-2011.

وفي موسم 2011-2012، انتزع أبرهون رسميته في وسط دفاع المغرب التطواني، إلى جانب السنغالي مرتضى فال، و كان من أهم المساهمين بفوز المغرب التطواني بلقب البطولة الاحترافية، حيث لم تستقبل شباك الفريق إلا 13 هدفا (خلال 30 مقابلة.

وحمل أبرهون القميص الوطني المغربي لأول مرة سنة 2010. وتوج رفقة المنتخب المغربي بوصافة بطولة أمم إفريقيا لأقل من 23 سنة، و كان ضمن المشاركين رفقة المنتخب المغربي الأولمبي في دورة الألعاب الأولمبية لندن 2012.

رحم الله الفقيد وإنا لله وإنا إليه راجعون

نبذة عن الكاتب