السجن النافذ لممثل جزائري و صديقه على خلفية فيديو يُهين فيه أطفال مغاربة


السجن النافذ لممثل جزائري و صديقه على خلفية فيديو يُهين فيه أطفال مغاربة

قضت المحكمة الابتدائية بمراكش ، أمس الأربعاء، بالحبس 8 أشهر مع النفاذ، وغرامة مالية قدرها 500 درهم، على الممثل الهزلي الفرنسي ذو الأصول الجزائرية إبراهيم بوهليل ، بسبب بث فيديو مهينا على شبكات التواصل الاجتماعي.

وأدانت نفس المحكمة مرافقه، وهو فرنسي ناشط على المواقع الاجتماعية معروف بلقب “زبار بوكينغ”، بالسجن عاما واحدا في القضية نفسها.

وأوقف الاثنان قبل أسبوعين لملاحقتهما بتهم “نشر صور قاصرين بدون موافقة الوالدين” و”التغرير بقاصر” و”بث تسجيل فيديو لشخص بدون موافقته”، بعدما أثار الفيديو موضوع الملاحقة ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي وفي وسائل إعلام مغربية ودولية.

وفي تسجيل الفيديو، يظهر بوهليل و”زبار بوكينغ” والممثل الفرنسي الهادي بوشنافة، الذي غادر المغرب قبل فتح القضية، وهم يصورون ثلاثة قاصرين مطلقين شتائم جد مهينة، ما أثار استياء على مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صلة

close-link