الرجاء والترجي وجهاً لوجه في رحلة البحث عن لقب «كأس السُّوبر» للمرة الأولى خارج القارة الإفريقية


الرجاء والترجي وجهاً لوجه في رحلة البحث عن لقب «كأس السُّوبر» للمرة الأولى خارج القارة الإفريقية

ستكون العاصمة القطرية الدوحة، مساء اليوم الجمعة، على موعد مع مباراة كأس السوبر الإفريقي، بين الرجاء البيضاوي بطل كأس الكونفدرالية خلال السنة الماضية، والترجي التونسي بطل دوري الأبطال في السنة ذاتها، للمرة الأولى خارج القارة الإفريقية.

ففي 19 مباراة لكأس السوبر من آخر 20 نسخة، خرج بطل دوري الأبطال منتصرا، وكان الاستثناء الوحيد لفوز بطل الكنوفدرالية بالكأس، متمثلا في المغرب الفاسي، الذي فاز باللقب سنة 2012 على حساب الترجي نفسه بركلات الترجيح.

ويخوض الرجاء البيضاوي الفائز ب 6 ألقاب قارية إفريقية، مباراته الثالثة في كأس السوبر، بعد تحقيقه الفوز عام 2000 وخسارته سنة 1998.

أما الترجي، الحائز على ست ألقاب إفريقية هو الآخر، فيشارك في مباراة كأس السوبر للمرة الرابعة في تاريخه.

وكان الفريق قد حقق اللقب سنة 1995، لكنه فشل في تكرار الإنجاز عامي 1999 و2012.

ويملك الرجاء البيضاوي قوة هجومية تتمثل في محمود بن حليب الذي سجل 12 هدفا في كأس الكونفدرالية الموسم الماضي لينهيها في صدارة الهدافين.

أما الترجي، فسيدخل مباراة اليوم معتمدا على قوة مهاجمه أنيس البدري، الذي أنهى دوري الأبطال الموسم الماضي متصدرا للهدافين بثمانية أهداف.

وسيكون مدرب الرجاء الفرنسي باتريس كارتيرون، ملزما بتحقيق الفوز في مباراة اليوم بعد خسارته أمام الترجي في نونبر الماضي في نهاية دوري الأبطال حين كان يشرف على تدريب الأهلي المصري وقتها.

أما معين الشعباني، اللاعب السابق للترجي، ومدربه الحالي، فسيكون عليه البحث عن لقبه الثاني كمدرب للفريق.

يشار إلى أن مبارة الرجاء والترجي اليوم، ستكون المواجهة الثالثة بين الأندية المغربية والتونسية في هذه المسابقة.

وكان النجم الساحلي التونسي قد تغلب بركلات الترجيح على الرجاء سنة 1998، فيما هزم المغرب الفاسي الترجي بنفس الطريقة سنة 2012.

مقالات ذات صلة