alternative text

الرئيس الموريتاني يحاول تقليص حدة غضب المغرب


الرئيس الموريتاني يحاول تقليص حدة غضب المغرب

كشفت بعض التقارير الإعلامية الموريتانية أن الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز يحاول تقليص حدة غضب المغرب، وأنه يريد تفادي جميع المواقف التي ساهمت في تدهور العلاقات بين المغرب وموريتانيا.

وكان الرئيس الموريتاني قد وجه رسالة تهنئة إلى زعيم الإنفصاليين “البوليساريو” إبراهيم غالي بعد تنصيبه، ووصفه برئيس الجمهورية، وهو الشئ الذي أغضب بعض الفئات السياسية الموريتانية، صاحبته ضجة إعلامية كبيرة  معتبرة أن ولد عبدالعزيز تجاوز لخط الحياد في “ملف الصحراء المغربية ” الذي التزمت به الحكومات الموريتانية المتعاقبة علي السلطة منذ العام 1978، وفقا لما ذكرته وكالة “أنباء انفو”.

و قالت ذات المصادر، إن الرئيس الموريتاني أدرك أن رسالة تهنئة إلي زعيم جمهورية مزعومة، خطوة لا تربح منها موريتانيا شيئا، وعليه أن يتفادى الإنفعال قبل الإعلان على المواقف السياسية.

وكان الرئيس المورياتاني قد رفض استقبال مبعوث صاحب الجلالة الملك محمد السادس السيد بوريطة الذي كان حاملا رسالة ملكية.

مقالات ذات صلة