alternative text

الرئيس الجزائري يؤكد إرادته العمل على الإرتقاء بالعلاقات بين بلاده مع المغرب


الرئيس الجزائري يؤكد إرادته العمل على الإرتقاء بالعلاقات بين بلاده مع المغرب

 أكد الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، اليوم السبت، إرادته على العمل مع ملك المغرب محمد السادس، من أجل الإرتقاء بالعلاقات بين بلاده والمغرب إلى ما يحقق طموحات شعبي البلدين وتطلعاتهما للعيش في ”كنف التضامن والإخاء”.

وتعرف العلاقات الجزائرية-المغربية حالة من التوتر الشديد بسبب الصحراء المغربية، حيث تعتبر الجزائر الموضوع بمثابة قضية تصفية استعمار يتعين حلها، وفقا للأعراف والمواثيق الدولية، وهو ما ترفضه الرباط جملة وتفصيلا.

وأكد بوتفليقة، في برقية تهنئة بعث بها للملك محمد السادس بمناسبة الذكرى الـ17 لاعتلائه العرش، “عزمه الراسخ على العمل معكم من أجل تحقيق أهدافنا الثنائية ،والمغاربية ،والارتقاء بعلاقاتنا إلى ما ترنو إليه شعوب المنطقة من سلام واستقرار وتطور”.

واستطرد يقول ”إنها لفرصة سانحة نجدد لكم فيها عزمنا على القيام بكل ما من شأنه أن يزيد وشائج القربى والمحبة التي تجمع بين شعبينا متانة ويحقق تطلعاتهما وآمالهما للعيش في كنف التضامن والإخاء”.

وأعرب بوتفليقة عن أمله في تحقيق ما يصبو إليه الشعبين الجزائري والمغربي ويسهم في بناء صرح اتحاد المغرب العربي الكبير.

وكانت الجزائر رفضت بشدة شروط المغرب للاتحاد الأفريقي، مشددة أن الرباط ملزمة بالميثاق التأسيسي للاتحاد الأفريقي وأنه لا يحق لها المطالبة بطرد عضو مؤسس للاتحاد في إشارة إلى جمهورية الصحراء الغربية.

 

(د ب أ)

مقالات ذات صلة