الرؤساء السابقون للولايات المتحدة الأمريكية مستعدون لتلقي لقاح فيروس كورونا لتشجيع مواطنيهم


الرؤساء السابقون للولايات المتحدة الأمريكية مستعدون لتلقي لقاح فيروس كورونا لتشجيع مواطنيهم

 باراك أوباما وجورج بوش وبيل كلينتون، إضافة للرئيس المنتخب جو بايدن صرحوا بأنهم مستعدون للتلقيح ضد فيروس كورونا علنا من أجل تشجيع الأمريكيين على تناول اللقاح. وقال أوباما إنه “يثق تمامًا”  في المنظومة الصحية في البلاد، وأكد بايدن أنه “مسرور” بالحصول على اللقاح علنا. وهذه التصريحات جاءت في الوقت الذي سجلت فيه الولايات المتحدة رقما قياسيا جديدا في عدد الإصابات اليومية.

وقال أوباما إنه “واثق” بالسلطات الصحية في البلاد، بما في ذلك عالم المناعة أنطوني فاوتشي وهو شخصية علمية تحظى باحترام كبير في الولايات المتحدة.

وصرح في مقابلة له نشرت مقتطفات منها على يوتيوب الأربعاء، “إذا قال لي أنطوني فاوتشي إنّ هذا اللقاح آمن ويمكنه أن يحمي من كوفيد، فلن أتردد في تلقيه”.

وتابع “أنا أعِد بأنه عندما يصبح (اللقاح) متاحًا للأشخاص الأقل ضعفًا، سأقوم بتلقّيه. يمكنني القيام بذلك على التلفزيون أو أن أحرص على ان يتم تصويره، حتى يتمكن الناس من رؤية أنني أثق في العلم”. 

ونشر  مقال في صحيفة “واشنطن بوست” يؤكد أن الرئيس المنتخب جو بايدن ونائبته كامالا هاريس مستعدين إلى تلقي اللقاح على الهواء مباشرة على شاشة التلفزيون لإقناع المشككين في فعاليته

وأفاد ممثل عن الرئيس السابق جورج بوش الابن لشبكة “سي أن أن”،أن الرئيس الجمهوري السابق مستعد للترويج لقاحات كوفيد-19. 

 فريدي فورد قال “يجب التأكد في بادئ الأمر أن اللقاحات آمنة وأن تمنح إلى الفئات السكانية” ذات الأولوية اللازمة.

وقال المتحدث باسم بيل كلينتون، أنجل أورينا لـ”سي أن ان”، إن الرئيس الديمقراطي السابق، سيتلقى اللقاح علنًا “إذا كان ذلك سيجعل جميع الأمريكيين يفعلون الشيء نفسه”.

نبذة عن الكاتب