الدكالي: المغرب عازم على تفعيل التغطية الصحية الشاملة كأحد أهم محاور “مخطط الصحة 2025”


الدكالي: المغرب عازم على تفعيل التغطية الصحية الشاملة كأحد أهم محاور “مخطط الصحة 2025”

أكد وزير الصحة السيد أنس الدكالي، اليوم السبت بالدار البيضاء، أن المغرب عازم على تفعيل مشروع التغطية الصحية الشاملة، الذي يعد أحد المحاور الأساسية في الدعامة الثالثة لـ “مخطط الصحة 2025”.

وأبرز السيد الدكالي، في كلمة له خلال مشاركته في أشغال المؤتمر العربي للصحة، المنعقد من 4 إلى 6 أبريل الجاري تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، أن هذا المخطط يروم، على الخصوص، تجويد حكامة القطاع عن طريق ترشيد الموارد وتعزيز نجاعة استعمالها للنهوض بالقطاع الصحي الوطني، وذلك تماشيا مع التزام المغرب ببلوغ أهداف التنمية المستدامة في أفق 2030.

وشدد، في هذا الصدد، على مدى أهمية هذا المؤتمر العربي بالنظر إلى أهمية النقاش الدائر حول سبل تمكين كافة المواطنين من الولوج إلى خدمات صحية ذات جودة عالية بتكلفة ملائمة، وفقا لما توصي به منظمة الصحة العالمية في يومها العالمي (7 أبريل) “الصحة للجميع وبالجميع”.

وأشار إلى أن اختيار شعار “فتح الأبواب للصحة العامة في كل السياسات ” خلال النسخة الثانية لهذا المؤتمر، يشكل تحديا بالنسبة لكافة البرامج والمنظومات الصحية بالعالم العربي، مما يقتضي بالضرورة تضافر الجهود، على اعتبار أن الصحة مشروع مجتمعي لا يقتصر على قطاع واحد، بل يستدعي انخراط كافة القطاعات إلى جانب المجتمع المدني والأفراد والأسر.

وركز السيد الدكالي، بهذه المناسبة، على أهمية التكوين والبحث العلمي في ميدان الصحة العامة والحكامة الجيدة باعتبارهم من الشروط الأساسية لتقوية قدرة المنظومة الصحية على اليقظة ومواجهة الأزمات، خاصة العابرة للحدود، في ظل تفشي أمراض سارية وغير سارية، والتي يمكن أن تهدد السلامة الصحية لبلدان المنطقة العربية، مما يتطلب مزيدا من التعاون والتنسيق في رصد ومحاربة الأوبئة.

وعقب استعراضه للمنجزات التي تحققت في القطاع الصحي بالمغرب وخاصة منها انخفاض نسبة الوفيات في صفوف الأمهات والأطفال وتعميم المساعدة الطبية للفئات الهشة “راميد”، خلص الى أن تطوير الـمنظومات الصحية العربية يقتضي اعتماد مقاربة مبنية على “صحة الأسرة” و”الصحة الجماعاتية” كمدخل أساسي نحو خدمات صحية جيدة وناجعة تضع المريض في صلب اهتماماتها.

ودعا، في هذا الشأن، إلى تبني مقاربة مندمجة لجعل مراكز الرعاية الأولية تضطلع بأدوار أساسية، من ضمنها تنسيق قدراتها التشخيصية والعلاجية مع المؤسسات الاستشفائية، بالإضافة إلى دورها التقليدي في توفير برامج الوقاية والتوعية الصحية، وهو ما يستدعي أيضا تأهيل المستشفيات لكي تستجيب للحالات الواردة عليها من هذه الـمراكز في إطار تكاملي بين جميع مستويات العرض الصحي.

ومن جانبه، أشاد السيد أحمد سليم سيف المنظري المدير الاقليمي لمنظمة الصحة العالمية للشرق الأوسط بأشغال هذا المؤتمر، معتبرا إياه من ضمن المؤتمرات الوطنية والاقليمية التي تلامس بالمعنى الحقيقي التحديات التي يواجهها النظام الصحي العالمي ، وخاصة بالبلدان العربية .

وأبرز أن تدارس الخبراء المشاركين من مختلف أصقاع العالم للفرص الممكن استغلالها بشكل أمثل من شأنه المساهمة في تعميم خدمات المنظومات الصحية بجودة عالية وبأقل تكلفة.

وأعرب عن يقينه أن الجميع يتطلع لتفعيل ما تمخضت عنه أشغال الأيام الثلاثة لهذا المؤتمر المنظم لأول مرة بالمغرب، بشراكة وتعاون بين كل من جامعة محمد السادس لعلوم الصحة ومنظمة الصحة العالمية وصندوق الأمم المتحدة للسكان والجمعية العربية للصحة العامة (آرفا) وكلية لندن الامبراطورية ” إمبريال كوليج لندن” وبدعم من وزارة الصحة.

وقد بلغ عدد المشاركين ما يربو عن 700 مؤتمر، ممن وقفوا ضمن أشغال المؤتمر على محتوى نحو 120 ورقة بحث انتقتها اللجنة العلمية من أصل 550 ورقة، همت مواضيعها عدة جوانب، منها الصحة الإنجابية وصحة الأم والطفل وصحة الشباب والأمراض المزمنة والأبحاث العلمية والابتكارات ونوعية الرعاية وحالات الطوارئ، فضلا عن مسألة التمويل والتغطية الصحية الشاملة والحماية الاجتماعية.

وقد توج هذا المؤتمر بإبرام اتفاقية شراكة وتعاون بين جامعة محمد السادس لعلوم الصحة بالدارالبيضاء وصندوق الأمم المتحدة للسكان، رغبة منهما في دعم قطاع التكوين والبحث العلمي المتصل بمختلف مجالات المنظومة الصحية.

مقالات ذات صلة