الداخلية ترفع سقف المصاريف إلى 50 مليون سنتيم


الداخلية ترفع سقف المصاريف إلى 50 مليون سنتيم

حدد مرسوم وزارة الداخلية، سقف المصاريف الخاصة بالحملات الإنتخابية للمترشحين في الإنتخابات التشريعية التي ستجرى في السابع من شهر أكتوبر القادم.

ورفع المرسوم الجديد، والذي من المنتظر أن يصادق عليه المجلس الحكومي يوم غد الخميس، سقف المصاريف من 35 مليون سنتيم إلى 50 مليون سنتيم

ويؤكد المرسوم على أن النفقات لا يجب أن تتجاوز 50 مليون سنتيم، وتشمل “تغطية مصاريف إنجاز وبث وصلات إشهارية لها صلة بالحملة الانتخابية على الإنترنت، والمصاريف المنجزة يوم الاقتراع المرتبطة بممثلي المرشحين في مكاتب التصويت والمكاتب المركزية ولجان الإحصاء، والمصاريف التي تؤدى بعد انتهاء الحملة الانتخابية المرتبطة باستئجار أماكن لتعليق الإعلانات الانتخابية، فضلا عن مصاريف ازالة الاعلانات الانتخابية التي قام المترشحون بتعليقها خلال الحملة الانتخابية، ومصاريف طبع الاعلانات والوثائق الإنتخابية وتعليقها وتوزيعها، وعقد الاجتماعات الانتخابية ودفع الأجور المستحقة لمقدمي الخدمات التي تستدعيها هذه الاجتماعات، وجميع اللوازم المرتبطة بها بما في ذلك مصاريف التنقل ولوازم الدعاية الانتخابية”.

ويرى بعض الباحثين أن المرسوم يفتح الباب أمام الفساد، لأنه لا يمكن محاسبة المترشحين على الأموال التي يعطيها كصفقة بيع وشراء الأصوات لأنها ستدخل في أجور وتعويضات العاملين في الإنتخابات.

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons