الداخلة : افتتاح النسخة الثالثة للمعرض التجاري الجهوي لمنتجات الصناعة التقليدية


الداخلة : افتتاح النسخة الثالثة للمعرض التجاري الجهوي لمنتجات الصناعة التقليدية

افتتحت، امس الجمعة بالداخلة، فعاليات النسخة الثالثة من المعرض التجاري الجهوي لمنتجات الصناعة التقليدية، الذي ينظم تفعيلا للبرنامج التنموي المندمج لجهة الداخلة – وادي الذهب، وبالموازاة مع الدورة الخامسة لمنتدى “كرانس مونتانا” (من 14 إلى 17 مارس الجاري).

وأشرف والي الجهة عامل إقليم وادي الذهب السيد لامين بنعمر رفقة السيدة الأولى بجمهورية غينيا كوناكري، كوندي دجيني كابا، على افتتاح هذا المعرض، المنظم من طرف مجلس جهة الداخلة – وادي الذهب، بشراكة مع وزارة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي – قطاع الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي.

وتهدف هذه التظاهرة، المنظمة إلى غاية 20 مارس الجاري تحت شعار “الصانعة التقليدية مقاولة ذاتية بامتياز”، إلى إبراز مؤهلات الجهة بقطاع الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي وخلق فضاء ملائم لصناع الجهة، من صناع فرادى وتعاونيات وجمعيات حرفية ومقاولات ناشئة وشركات تضامنية، لترويج منتجاتها وإرساء جسر تواصل مع العارضين القادمين من جهات اخرى.

ويسعى المعرض، الذي يندرج ضمن محور دعم الإنعاش والتسويق، إلى إبراز مكانة المرأة بقطاع الصناعة التقليدية وانخراطها القوي في المجالات التنموية التي تعرفها الجهة كصانعة متميزة ورئيسة تعاونية وصاحبة مقاولة صغيرة. كما يطمح إلى إبراز غنى الصناعة التقليدية المغربية والتعريف بها لدى المشاركين بمنتدى “كرانس مونتانا”. ويعرف هذا المعرض، المنظم بتنسيق مع غرفة الصناعة التقليدية وتعاون مع ولاية الداخلة – وادي الذهب، مشاركة حوالي 60 تعاونية وجمعية ومقاولة صغيرة تمثل مختلف القطاعات الإنتاجية وذات الحمولة الفنية والثقافية من الجهة، لاسيما الحائزة منها على الشارة الوطنية، مع إشراك عدد من التعاونيات والمقاولات المتميزة على الصعيد الوطني.

ويضم المعرض، الذي يمتد على مساحة 1200 متر مربع، أروقة لمنتوجات مختلفة تشمل صياغة الفضة والحلي، والمصنوعات الجلدية، والنحت على الخشب والنحاس والفضة، والخياطة التقليدية والطرز، والمنتوجات المجالية، والزي الصحراوي والملحفة، والدرازة وغيرها…). وقال المدير الجهوي للصناعة التقليدية السيد محمد سالم بوديجة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن هذا المعرض يهدف إلى خلق فضاء مناسب لترويج منتوجات الصناعة التقليدية المحلية والوطنية، وإبراز غنى وتنوع منتوجات الصناعة التقليدية، لاسيما التراث المحلي الحساني الذي يشكل جزء من الهوية المغربية الأصيلة.

ويتوقع منظمو هذا المعرض، الذي يضم رواقا مؤسساتيا يبرز تقدم مشاريع القطاع المسطرة بالبرنامج التنموي لجهة الداخلة – وادي الذهب، أن يتجاوز عدد زواره خمسة آلاف شخص.

مقالات ذات صلة