alternative text

الخلفي : هذه هي الوقائع الأربعة التي أتبثنا بها تحركات خصوم الوحدة الترابية


الخلفي : هذه هي الوقائع الأربعة التي أتبثنا بها تحركات خصوم الوحدة الترابية

قال مصطفى الخلفي الوزير المنتدب لدى رئيس الححكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة إنه قد جرى التأكيد على 4 وقائع تثبث تحركات خصوم الوحدة الترابية والتحولات التي حصلت في الفترة الأخيرة.

وأضاف الخلفي اليوم الخميس في ندوة صحفية عقب المجلس الحكومي إنه قد تم تقديم للأمين العام للأمم المتحدة وقائع وأدلة تتعلق بهذه الأفعال”غير المقبولة”.

الواقعة الأولى التي تحدث عنها الخلفي هي كون أن الممثل العام كولين ستيوارت رئيس بعثة المينوروسو لم يتم استقباله من طرف البوليساريو ووضعت أمامه شرطا باستقباله في منطقتي تيفاريتي أو بئر لحلو وليس بتنذوف في الجزائر كما كان الحال منذ إنشاء بعثة المينوروسو حيث لفت الوزير أنه لم يتم استقبال ستيوارت لغاية اليوم.

أما بالمسبة للواقعة الثانية الني اعتمدها المغرب كإثباث فتتعلق بالرسالة التي وجهت من طرف البوليساريو إلى القوة العسكرية في 24 من مارس والتي أبلغت فيها البوليساريو المينوروسو بنيتها إنشاء مدافع عسكرية في هذه المنطقة شرق الجدار الأمني الدفاعي.

وبالنسبة للواقعة الثالثة قال الخلفي إنها تتمثل في التصريحات العلنية للبوليساريو وبتشجيع من الجزائر بشأن نقل بعض بنيات البوليساريو من تنذوف إلى منطقة نيفاريتي وبئر لحلو وخاصة مايسمى بوزارة الدفاع ورئاسة الجمهورية المزعومة.

وفيما يخص الواقعة الرابعة والأخيرة كشف الخلفي أنه تم التقاط صور عبر الأقمار الاصطناعية في الثامن من غشت في العام الماضي حيث أظهرت وجود أساسات في هذه المناطق وأخرى ملتطقة يوم 26 من مارس أظهرت أنه تم استكمال عملية البناء وأن هناك تكناث عسكرية قائمة .

هذا وأشار الوزير إلى أن المغرب كانت مواقفه صارمة وواضحة وقوية ولي الحين وبالوضوح الكافي .

مقالات ذات صلة