alternative text

الخطوط الملكية توضح حقيقة الحادث الطارئ بالرحلة الرابطة بين الدار البيضاء و باريس


الخطوط الملكية توضح حقيقة الحادث الطارئ بالرحلة الرابطة بين الدار البيضاء و باريس

شهدت رحلة الخطوط الملكية المغربية AT788 ليوم 29 يونيو 2018، والرابطة ما بين الدار البيضاء وباريس شارل دوكول، اضطرابا نتج عنه تأخير في موعد انطلاق رحلة العودة.

وفي بلاغ توضيحي، أكدت الشركة على أنه AT789 (الرابطة ما بين باريس شارل دوكول والدار البيضاء) بفعل السلوك العنيف والأرعن لأحد الركاب لتهديده لرئيسة المقصورة، وتعنيفها لفظيا وجسديا، قبل محاولته اقتحام مركز القيادة.

أمام هذا الوضع، اضطر قائد الطائرة إلى تطبيق مسطرة الإنذار المنصوص عليها في مثل هذه الحالات، وذلك من أجل ضمان سلامة الركاب وطاقم الطائرة معا.

هذا، وقد هبطت الطائرة بمطار باريس شارل دوكول في الوقت المحدد لها وتم إنزال الركاب تحت إشراف ومراقبة السلطات.

إثر ذلك، قام قائد الطائرة ورئيسة المقصورة، بمعية بعض الشهود، بوضع شكاية لدى السلطات الفرنسية. ونتيجة الإجراءات الإدارية والمسطرية والترتيبات المتعلقة بإنجاز محضر المعاينة، سجل موعد انطلاق رحلة العودة AT789 تأخيرا ب1ساعة و55 دقيقة.

وانطلاقا من حرصها الدائم على ضمان سلامة الركاب وأطقم الطائرات، وكون هذا المعطى أولوية قصوى بجميع رحلات الخطوط الملكية المغربية، فإن هذه الأخيرة تود التذكير على أن مصالحها لن تتوانى في التصدي بكل حزم لهذه التصرفات الشنيعة و الغير مقبولة بتاتا.

مقالات ذات صلة