الخارجية الأميركية تعلق على قرار الجزائر قطع علاقاتها الدبلوماسية مع المغرب

على خلفية قرار الجزائر قطع علاقاتها الدبلوماسية مع المملكة المغربية، أكد مسؤول في الخارجية الأميركية، أن تحسين العلاقات بين الجزائر والمغرب سيدعم مواجهة التحديات الإقليمية بشكل أفضل.

ونقلت قناة الحرة الأمريكية، أن المسؤول، الذي لم يفصح عن اسمه، اعتبر أن الإدارة الأميركية اطلعت على التقارير حول قطع الجزائر علاقاتها الدبلوماسية مع المغرب.

وشدد على أن الحكومة الأميركية تؤمن بأن تحسين العلاقات سيمكّن البلدين من معالجة القضايا الإقليمية والثنائية بشكل أفضل مثل الإرهاب والهجرة غير الشرعية وتهريب المخدرات والتكامل التجاري.
والثلاثاء، قال وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، في مؤتمر صحفي، إن بلاده قررت قطع العلاقات مع المغرب، بداية من الثلاثاء؛ نظرا لـ“توجهات عدائية” للرباط، حسب تعبيره.

وفي 18 أكتوبر الجاري، قالت الرئاسة الجزائرية في بيان، إن ما سمتها “الأفعال العدائية المتواصلة” من طرف المغرب تتطلب إعادة النظر في العلاقات بين البلدين، وتكثيف المراقبة الأمنية على الحدود الغربية، حسب قوله.

وما هي إلا ساعات حتى أعرب المغرب عن “أسفه لهذا القرار غير المبر ر تماما “.

وقالت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ، مساء الثلاثاء، أن المملكة المغربية أخذت علما بالقرار الأحادي الجانب للسلطات الجزائرية بقطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب ابتداء من الثلاثاء.

وأوضحت الوزارة ، في بلاغ ، أن المغرب إذ يعرب عن أسفه لهذا القرار غير المبرر تماما ولكنه متوقع ، بالنظر الى منطق التصعيد الذي تم رصده خلال الأسابيع الاخيرة ، وكذا تأثيره على الشعب الجزائري ، فإنه يرفض بشكل قاطع المبررات الزائفة بل العبثية التي انبنى عليها .

من جانبها ، يضيف البلاغ، ستظل المملكة المغربية شريكا موثوقا ومخلصا للشعب الجزائري وستواصل العمل ،بكل حكمة ومسؤولية، من أجل تطوير علاقات مغاربية سليمة وبناءة .

وكان جلالة الملك محمد السادس قد دعا الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون في خطاب نهاية يوليوز إلى “تغليب منطق الحكمة” و”العمل سويا ، في أقرب وقت يراه مناسبا، على تطوير العلاقات الأخوية التي بناها شعبانا عبر سنوات من الكفاح المشترك”، مجددا أيضا الدعوة إلى فتح الحدود المغلقة بين البلدين منذ العام 1994.

وبعد ذلك بأيام عرض المغرب مساعدة الجزائر لإطفاء الحرائق التي أتت على عدة غابات في البلد مخلفة عشرات القتلى”، لكن العرض المغربي ظل دون أي رد من الجانب الجزائري.